مذيع وأديب.. هكذا يهدد الذكاء الاصطناعى الميديا مستقبلا

مذيع وأديب.. هكذا يهدد الذكاء الاصطناعى الميديا مستقبلا ذكاء اصطناعى

كتب مؤنس حواس

إضافة تعليق

لا شك أن تقنيات الذكاء الاصطناعى بدأت فى التغلغل بشكل كبير فى حياتنا الاجتماعية، إذ أصبحنا مؤخرا نرى الكثير من التطبيقات التى تعتمد على الذكاء الاصطناعى وتعلم الآلة فى حياتنا المختلفة، إلا أن الأمر لم يتوقف عند هذه الدرجة، وذلك بعدما بدأت هذه التقنية تأخذ خطوتها الثانية لتظهر فى بعض الوظائف الملموسة مثل المذيعين والصحفيين والادباء وهو الامر الذى قد يهدد مستقبل العاملين فى وسائل الإعلام، وفيما يلى نرصد أبرز مظاهر هذه التهديد كما يلى:

- مذيع الذكاء الاصطناعى:

كشفت وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" عما يعرف "بمذيع الذكاء الاصطناعي"، حيث تم إطلاقه من قبل وكالة أنباء شينخوا ومشغل محرك البحث Sogou الواقع مقره فى العاصمة الصينية بكين خلال مؤتمر الإنترنت العالمى فى مدينة Wuzhen، ووفقا لما نشره موقع TWN الهولندى، يمكن لمذيع الذكاء الإصطناعى، قراءة الأخبار بنفس طريقة التأثير التى يوفرها المذيع البشرى، وذلك لأن برنامج التعلم الآلى قادر على توليف الكلام الواقعى وحركات الشفاه وتعبيرات الوجه.

من جهتها قالت وكالة "شينخوا":" أصبح مذيع الذكاء الاصطناعى عضو رسمى ضمن فريق إعداد تقارير وكالة أنباء شينخوا، ونحن نعمل على مذيعين آخرين لتزويد المستهلكين بمعلومات إخبارية موثوقة تصلهم فى الوقت المناسب وباللغة الصينية والإنجليزية، ويتوفر مذيع الذكاء الاصطناعى الآن عبر جميع منصات الإنترنت والهاتف المحمول التابعة لوكالة شينخوا مثل تطبيقاتها الصينية والإنجليزية الرسمية وحسابها الرسمى على منصة WeChat وتلفزيون الوكالة على الإنترنت".

- BBC تطور روبوت مستنسخا من المذيعة "ميشال حسين"

وفى نوفمبر 2017، عينت هيئة الإذاعة البريطانية BBC روبوت لتقديم برنامج Today show، جنبا إلى جنب مع الأمير هارى، إذ يستخدم الخبراء الذكاء الاصطناعى لابتكار نسخة روبوتية من مقدمة البرامج "ميشال حسين"، أطلقوا عليها اسم Mishalbot، والتى سوف تقوم بمقابلة الضيوف ببرنامج خلال فترة الكريسماس، وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض: "نحن ندرس الآثار الخطيرة للذكاء الاصطناعى، ولكننا نطور أيضا نسخة محسنة صناعيا من "ميشال"، لمعرفة ما إذا كان من الممكن أن تساعدها على تقدمها".

- "شيلى" أديب ذكاء اصطناعى يمكنه كتابة قصص رعب

فيما طور باحثين من معهد "ماساتشوستس" للتكنولوجيا برنامجا جديدا يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعى قادر على كتابة قصص رعب قصيرة، وهذا من خلال معرفة مفاتيح الخوف البشرى، والبرنامج الجديد يحمل اسم "شيلى"، ويعتمد فى عمله على الـ deep learning AI صممه فريق البحث، وقال أحد مطورى البرنامج إنه يستغرق فقط وقت قليل للحصول على الإلهام من مواد مختلفة، وبعدها يبدأ كتابة قصص خاصة به.

إضافة تعليق