ضبط شقيقين يتاجران بالعملة وبحيازتهما 220 مليون جنيه

ضبط شقيقين يتاجران بالعملة وبحيازتهما 220 مليون جنيه صورة أرشيفية

تمكنت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة من  ضبط شقيقين يقومان بنشاط بنوك متنقلة بين العاملين بدولة ليبيا، وذويهم بمحافظات الوجه القبلي، وسحب العملة الأجنبية وتحويلها لأهاليهم بالعملة المصرية، بلغت حجم تعاملاتهم خلال ثلاثة أعوام 220 مليون جنيه مصري، تم ضبط المتهمين وتولت النيابة التحقيق.

وكانت وردت معلومات إلى اللواء على سلطان مدير الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة تفيد بتلقى بعض المواطنين للعديد من التحويلات المالية من أشخاص مختلفين داخل وخارج البلاد دون وضوح طبيعة العلاقة بينهم، وأسفرت تحريات العميد شريف عبد المجيد مدير إدارة مكافحة جرائم غسيل الأموال بالتنسيق مع العقيد طارق عيسى مدير إدارة الأموال العامة بالوجه القبلي تحت إشراف السيد اللواء ياسر صابر نائب المدير العام  إن وراء ذلك النشاط كل من فاروق .م.ا (39 عاما، حاصل على ليسانس آداب) "يعمل بدولة ليبيا"، و"أحمد .م.ا" (28 عاما، حاصل على دبلوم صنايع) شقيق الأول، مقيمان المنيا.

وتبين أن الشقيقين المتهمين يجمعان مُدخرات المصريين العاملين  بدولة ليبيا  بالعملة الأجنبية من خلال الأول  المتواجد بالخارج وإرسالها للثاني مع بعض القادمين من الخارج  وتوفيرها لبعض التجار والمستوردين من راغبى شراء العملة الأجنبية ليقوموا بإيداع ما يعادلها بالجنية المصري بأسعار السوق السوداء في حسابات الثاني حيث يقوم بصرفها وتوصيل تلك المبالغ  لذوى العاملين بالخارج  من أبناء محافظته والمحافظات المجاورة  نقداً أو بموجب حوالات بنكية  مقابل عمولة قدرها1%  فضلاً عن فارق سعر العملة.. مما يعد عملاً من أعمال البنوك بالمخالفة لأحكام  القانون المشار إليه، بمناقشة المتحري عنه الثانى أقر بارتكابه للواقعة بالاشتراك مع المتهم الأول.. وتبين أن حجم تعاملاتهما خلال ثلاثة أعوام قرابة  220 مليون جنيها مصريًا.