إتحاد جمعيات المستثمرين يطالب سرعة تطبيق قانون الضريبة التصاعدية

إتحاد جمعيات المستثمرين يطالب سرعة تطبيق قانون الضريبة التصاعدية محمد-فريد-خميس

أكد رئيس إتحاد جمعيات المستثمرين المهندس محمد فريد خميس، أن الاستثمار هو الشيء الوحيد الذي سيحل مشاكل التنمية، وسيوفر حياة كريمة للمصريين جميعا، مطالبا بصفته رئيس إتحاد المستثمرين بضرورة تطبيق الضريبة التصاعدية على الأعلى دخلا.

وطالب خميس – في كلمته بمؤتمر أخبار اليوم الإقتصادي بسرعة إقرار قانون الضريبة التصاعدية، موضحا أنه لديه مصانع في أمريكا ويدفع عليها ضرائب تتجاوز 40% كضريبة أرباح.

وأكد خميس “أن عناصر اتخاذ قرار الاستثمار هي الاستقرار السياسي والإقتصادي والإجتماعي وحجم السوق وتوافر الفرص للاستثمار وتكلفة الأعمال وهي عبارة عن إنشاءات وتشغيل وسهولة الأعمال المتمثلة في تبسيط الإجراءات وتذليل العقبات وأخيرا الحوافز من خلال المساواة بين المستثمرين وتكافؤ الفرص”.

وتابع: “نحن متفائلون بالأيام القادمة، وهناك أيام خضراء حتما ستأتي لمصر قريبا، موضحا أن الحكومة اتخذت خطوات عاجلة وجيدة، كما أن الرئيس دائما ما كان يردد ويطالب بعدم التردد في اتخاذ القرارات تصب في مصلحة الإقتصاد، ولا يتم تأجيلها لسنوات، ويطالب بالتركيز مع محدودي الدخل وتوسيع الحماية الإجتماعية للفقراء”.

واعتبر خميس أن ما اتخذته الحكومة من قرارات لتحرير سعر الصرف وزيادة سعر الفائدة، وإعادة هيكلة الدعم هي البداية الحقيقية لتعافي الإقتصاد، ولكي تكتمل عناصر الإصلاح الإقتصادي لابد من ضبط ميزان المدفوعات الذي يعاني من فجوة تزداد كل عام، وذلك من خلال السيطرة على الاستيراد ووقف استيراد السلع الاستفزازية والسلع التي لها مثيل لدينا، وفرض رسوم حماية على ورادات مدعومة وخاصة التي تأتي من الصين وتركيا، مضيفا : “وأضرب لكم مثالا بالرئيس الأمريكي الجديد ترامب الذي فرض ضريبة 45% على واردات الصين لأمريكا، ذلك لحماية الصناعة الوطنية”.

وأبدى رئيس إتحاد جمعيات المستثمرين، إندهاشه من أن مصر استوردت في الفترة من يناير حتى أبريل 2016 مستحضرات تجميل بـ 25 مليون دولار، وملابس بـ 22 مليون دولار، كما أن هناك سلع يمكن ترشيدها فورا يتم استيرادها من الخارج بقيمة 12.4 مليار دولار.

وأكد خميس “أننا استوردنا خلال عام 2015 فقط أحذية من الخارج بـ 213 مليون دولار، وبسكويت وفطائر بـ 45 مليون دولار، وعصائر بـ 97 مليون دولار، وخضروات بـ 565 مليون دولار، وياميش بـ 122 مليون دولار، وألبان ومنتجاته بـ 794 مليون دولار، وحقائب مدرسية بـ 40 مليون دولار، وبيض بـ 3 ملايين دولار، وتونة بـ 174 مليون دولار وسجاد بـ 91 مليون دولار.