الحكومة تتصالح مع أكبر شركة حديد فى العالم

الحكومة تتصالح مع أكبر شركة حديد فى العالم توقيع تسوية مع شركة «أرسيلور ميتال» فى حضور «خورشيد»

وقعت الحكومة ممثلة فى أحمد عبدالرزاق رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية، وشركه «أرسيلور ميتال» أكبر شركة حديد وصلب فى العالم، عقد تسوية ودية فى لندن، بحضور داليا خورشيد وزيرة الاستثمار ورئيس مجلس إدارة الشركة لاكشى ميتال.

وذكر بيان لوزارة الاستثمار، أمس، أنه بمقتضى التسوية الودية تنتهى بذلك الدعوى التحكيمية التى أقامتها الشركة ضد الحكومة المصرية منذ 18 شهراً أمام مركز تسوية منازعات الاستثمار التابع للبنك الدولى (الأكسيد) وطالبت الشركة فيه مصر بدفع مبلغ 600 مليون دولار لتعويضها عن الأضرار التى لحقت بها وما سددته من رسوم تراخيص وقيمة الأرض.

«ميتال» تنازلت عن تغريم مصر 600 مليون دولار.. و«داليا»: رسالة طمأنة للمستثمرين

وقالت وزيرة الاستثمار: «التسوية تؤكد رغبة الحكومة المصرية فى إنهاء كافة المنازعات مع المستثمرين بالطرق الودية، بهدف تشجيع المستثمرين وإعطاء دفعة لمناخ الاستثمار فى مصر». وأضافت: «الحكومة تحرص على تذليل العقبات أمام المستثمرين وحل مشاكلهم، وحماية حقوقهم، وإتاحة آليات ودية فعالة لتسوية منازعات الاستثمار، لطمأنتهم ودعم الثقة فى مناخ الاستثمار فى مصر».

وكانت الحكومة المصرية قد نجحت خلال الشهور القليلة الماضية، فى التسوية الودية لثلاث قضايا تحكيم دولى مهمة مع شركات: أرسيلور ميتال، وبوابة الكويت القابضة، وأسا إنترناشيونال الإيطالية للنظافة.