مبيعات بنك حكومي تدفع البورصة للانخفاض لأول مرة منذ قرار تعويم الجنيه

مبيعات بنك حكومي تدفع البورصة للانخفاض لأول مرة منذ قرار تعويم الجنيه

• توقعات بمعاودة الانتعاش الفترة المقبلة

تراجعت البورصة المصرية لأول مرة منذ قرار التعويم، الإثنين، وخسر المؤشر الرئيسى «إى جى إكس 30» نحو 2.04% ووصل إلى مستوى 10694.41 نقطة، بسبب مبيعات كبيرة من المحفظة الاستثمارية لأحد البنوك الحكومية، وفقا لمتعاملون فى السوق.

«مبيعات البنك الحكومى الكبيرة اليوم، أدت إلى تراجع السوق» بحسب أحمد فاروق، مدير عام الشركة المصرية للسمسرة فى الأوراق المالية، مشيرا إلى أنه لا يدري سبب المبيعات الكبيرة، «لكنه ربما يرغب في الاستثمار في أذون الخزانة التى ارتفعت فائدتها أو يحتاج توفير سيولة»، وقال: إنه رغم ذلك لا تزال حالة السوق جيدة، ومن المتوقع أن تواصل الانتعاش على خلفية قرار تعويم الجنيه، ودلل فاروق على ذلك باتجاه تعاملات العرب والأجانب إلى الشراء.

وشهدت السوق انتعاشا كبيرا منذ اتخاذ قرار التعويم الكامل للجنيه الأسبوع قبل الماضى، وهو ما دفع مؤشر «مورجان ستانلى» للأسواق الناشئة، إلى القول قبل يومين، بأن البورصة المصرية تفوقت فى أدائها منذ مطلع شهر نوفمبر الحالى على جميع بورصات الأسواق الناشئة فى العالم، وذلك نتيجة الإجراءات التى اتخذتها الحكومة المصرية على صعيد تحسين مناخ الاستثمار، وما تبعها من قرارات إصلاحية للسياسة النقدية من قبل البنك المركزى المصرى بتحرير سعر الصرف، والذى ساهم فى خلق موجات شراء محمومة من قبل المستثمرين الأجانب على الأسهم المصرية.

وأوضحت إحصائيات المؤشر، أن البورصة المصرية حققت مكاسب قدرها 25% وفقا لمؤشر «مورجان ستانلى» العالمى، الذى يقيس أداء 15 بورصة ناشئة فى العالم، أبرزها روسيا والمجر، والتى سجلت ارتفاعات محدودة بنسب لم تتجاوز 1%، فى حين سجلت بورصات عملاقة موجودة فى المؤشر، مثل (الصين، وتركيا، والهند، وتايوان، وكوريا الجنوبية، والبرازيل، وإندونيسيا، والإمارات) تراجعات بنسب تراوحت بين 1 و0.4%».

وحقق مؤشر بورصة مصر الرئيسى egx 30 منذ بداية شهر نوفمبر الحالى، والذى شهد 8 جلسات تداول، مكاسب بنسبة 27.2%، فيما كانت مكاسب البورصة منذ بداية العام الحالى وحتى نهاية أكتوبر الماضى 19.2%.