الدولار بـ15.95 جنيه.. والشريحة الثانية لقرض «الصندوق» مايو المقبل

الدولار بـ15.95 جنيه.. والشريحة الثانية لقرض «الصندوق» مايو المقبل صورة أرشيفية

واصل الدولار تراجعه فى منتصف تعاملات أكبر 3 بنوك بالسوق المحلية، أمس، ليسجل 15.55 جنيه للشراء، و15.95 جنيه للبيع، مقارنة بـ15.9 جنيه للشراء و16.05 جنيه للبيع فى منتصف تعاملات أمس الأول.. وقال هشام عكاشة، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى، إن كل المعطيات الحالية تقود للوصول بالجنيه المصرى إلى قيمته العادلة بالسوق، بعد اتخاذ الدولة خطوات إصلاحية.

«السيسى»: أثق فى وعى المصريين بأهمية تخطى الصعوبات من خلال القيام بإصلاحات جريئة

من جانبها، قالت وزارة المالية إن صندوق النقد الدولى سيتيح لمصر الشريحة الثانية من قرض الـ12 مليار دولار، بقيمة 1.25 مليار دولار فى أبريل أو مايو 2017. وأضافت «المالية» فى بيان: «سيتم سداد القرض بعد فترة سماح تبلغ 4.5 سنة، وهى فترة سماح أطول من التسهيلات الأخرى التى يتيحها صندوق النقد، وسيسدد القرض خلال 10 سنوات من تاريخ الاقتراض ومن خلال 12 دفعة سداد متساوية، وتبلغ رسوم الإقراض والخدمة والالتزام السنوية على هذا القرض نحو 1.55: 1.65%».

وأكد أحمد كوجك، نائب وزير المالية للسياسات المالية، أن حصيلة الاقتراض من الصندوق ستوجه لتمويل عجز الموازنة العامة للدولة، دون تحديد أوجه إنفاق محددة، بينما يستفيد البنك المركزى بالمقابل النقدى بالعملة الأجنبية لهذا التمويل لدعم رصيد الاحتياطى النقدى.

فى السياق ذاته، عقد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، اجتماعاً حضره رئيس مجلس الوزراء، ومحافظ البنك المركزى وكبار المسئولين فى البنك، ووزير المالية ونوابه.

وقال السفير علاء يوسف، المُتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أعرب خلال الاجتماع عن أهمية مواصلة المتابعة الدقيقة لتنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى والقرارات الاقتصادية الأخيرة، مؤكداً أن الشعب المصرى هو صاحب الفضل الحقيقى فى عملية الإصلاح الجارية، ومعرباً عن ثقته فى وعى المصريين وإدراكهم لأهمية تخطى الصعوبات الاقتصادية القائمة من خلال القيام بإصلاحات جريئة وشجاعة كان ينبغى اتخاذها منذ وقت طويل من أجل الحفاظ على الاقتصاد الوطنى.

وذكر السفير علاء يوسف أن الاجتماع تناول كذلك متابعة تنفيذ برنامج الطروحات الذى يتضمن طرح جزء من أسهم الشركات التابعة للدولة للاكتتاب العام فى البورصة.