رفعت السعيد: "رجال الأعمال ماعندهمش ضمير والوطن بالنسبة لهم كوم فلوس"

رفعت السعيد: "رجال الأعمال ماعندهمش ضمير والوطن بالنسبة لهم كوم فلوس" رفعت السعيد

قال الدكتور رفعت السعيد، رئيس المجلس الاستشارى لحزب التجمع، إن الحل الأزمة الاقتصادية، أن تأخذ من كبار المليارديرات بعضاً مما يكتنزون، وأن تعطى هذا لفقراء الوطن، فهناك تخيّل ووهم أن هذا «سيُطفش المستثمرين»، فهل هناك بلد لا يوجد فيه ضرائب تصاعدية، فلا يوجد هذا سوى فى مصر ودبى، لكن دبى تأخذ حقها من المستثمر، أما مصر فلا.

وأضاف السعيد، هناك دول تصل فيها شريحة الضرائب التصاعدية إلى 90%، وفى إنجلترا 40%، وفى فرنسا 60%، فحتماً لا بد من ضرائب تصاعدية، وإلا ما البديل إذاً، فإذا أردنا أن نُطبق الدستور ونُحدد نسبة للتعليم وللصحة، وأمامنا ديون كثيرة، فكيف نخرج من المأزق دون أن نأخذ من الأغنياء، «دا ناقص أن يقولوا إنه حرام»، فى حين أن الله يقول، «وَالَّذِينَ فِى أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ»، (سورة الذاريات)، والرئيس يتّخذ أسلوب «واضرب لهم مثلاً»، ويستقبل المكافحين، مثل «منى السيد»، التى لم تطلب شيئاً لنفسها، فقال لها ألا تريدين شيئاً، فقالت أريد الستر، ورجال الأعمال لا يشعرون وقلت للرئيس «الحداية لا ترمى الكتاكيت»، ولديهم نظرية «البحر بيحب الزيادة، ومش هيزهق فى يوم، والمليارديرات بتوعنا ماعندهمش ضمير باختصار شديد، فلا ضمير لهم، والوطن بالنسبة لهم كوم فلوس».

وأوضح «السعيد» فى حوار خاص لـ«الوطن»، عندما نتخذ إجراءات عاقلة، تؤدى إلى تحقيق عدالة فى توزيع الدخل القومى، بحيث تأخذ من الأغنياء أقل مما يجب أن يدفعوا، فإنهم يجب أن يدفعوا الكثير، لكن يجب أن نأخذ منهم أقل مما يجب أن يدفعوا على الأقل، ونُعطى للفقراء أقل مما يجب أن يأخذوا، وبهذا يمكن أن يتحقّق قدر من التوازن والرضاء، ونعطى للطبقة الوسطى قدراً محدوداً من الإشباع، وتستقر الأمور عدداً من السنوات حتى تمر الأزمة.