محلل مالي يفسر أسباب أرباح البورصة 15.6 مليار جنيه الأسبوع الماضي

محلل مالي يفسر أسباب أرباح البورصة 15.6 مليار جنيه الأسبوع الماضي محلل مالي يفسر أسباب أرباح البورصة 15.6 مليار جنيه الأسبوع الماضي

ارسال بياناتك اضف تعليق

ارسال بياناتك

اضف تعليق

على الرغم من ختام جلسات الأسبوع الماضي على تراحع لمؤشرات البورصة وتحقيقها خسائر سوقية خلال جلسة الخميس بلغت 6.6 مليار جنيه، إلا أن إجمالي جلسات الأسبوع شهدت ارتفاعًا للمؤشرات، حيث واصلت مكاسبها الأسبوعية، ليربح رأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة نحو 6. 15 مليار جنيه، ليبلغ نحو 7. 559 مليار جنيه، مقابل 1. 544 مليار جنيه، في الأسبوع السابق له، بنسبة ارتفاع بلغت نسبته 9. 2%.

ووفقًا للتقرير الرسمي الصادر من البورصة المصرية، فقد شهد السوق ارتفاعًا بشكل جماعي للمؤشرات، وقفز المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي إكس 30" بنحو17. 1%، ليبلغ مستوى 11353نقطة.

فيما مالت مؤشرات السوق الثانوية للارتفاع، حيث سجل مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم الصغيرة والمتوسطة زيادة بنحو 55. 4%، ليغلق عند مستوى 448 نقطة، بينما ارتفع مؤشر "«إيجي إكس 100" الأوسع نطاقًا بنحو 8. 3%، ليصل إلى مستوى 1062 نقطة بالنسبة لمؤشر "إيجي إكس 20" متعدد الأوزان، فقد ارتفع بنحو 79. 2%، ليبلغ مستوى 11214 نقطة.

وتفسيرًا لأحداث الأسبوع وتأثيرها على جلسات الأسبوع قال المحلل المالي إيهاب سعيد في تقرير له: إن "المؤشر السوقي الرئيسي EGX30 نجح في مواصلة صعوده بجلسات الأسبوع الماضي في اتجاه أعلى مستوى سعري له منذ مايو 2008 عند 10687 نقطة، ولكنه فشل في الثبات أعلاه - ليعاود تراجعه بفعل عمليات جني الأرباح التي تعرضت لها بعض الأسهم القيادية على خلفية تراجع حدة مشتريات المستثمرين الأجانب والذين شكلوا دعمًا واضحًا للسوق منذ تحرير أسعار الصرف لتتجاوز صافي مشترياتهم 3 مليارات جنيه في أسبوعين، ليغلق المؤشر مع نهاية جلسة الخميس متراجعًا بنحو 1.7% قرب مستوى 11353 نقطة، مُحققًا نسبة ارتفاع قاربت على 1% فقط منذ بداية الأسبوع، وذلك بعد ارتفاعه من مستوى 11221 نقطه إلى مستوى 11353 نقطة.

كما شهدت قيم وأحجام التعاملات أيضًا تراجعًا نسبيًا بالمقارنة مع الأسابيع الماضية، حيث تراوحت بين 1,4 - 2,1 مليار جنيه بمتوسط تعاملات يومة قارب على 1,7 مليار جنيه بالمقارنة مع متوسط تعاملات يومية تجاوز 2 مليار جنيه خلال الأسبوع قبل الماضي، وهو ما يرجع بالأساس إلى تراجع حدة المشتريات الأجنبية على خلفية الارتفاعات القياسية التي حققتها مؤشرات السوق.

شاهد أيضا

وعن أداء مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70، أوضح المحلل المالي،أن مؤشر السهم نجح في مواصلة صعوده وتجاوز مستوى المقاومة السابق الإشاره إليه قرب 435 - 440 نقطة ليواصل صعوده ويقترب من مستوى 454 نقطة، ولكنه فشل في التماسك أعلاه بفعل عمليات جني الأرباح التي تعرضت لها غالبية الأسهم الصغيرة والمتوسطه بما فيها الأسهم ذات الوزن النسبي العالي، ليعاود تراجعه ويغلق مع نهايتها قرب مستوى 447 نقطة

وقال "سعيد": إن "الأسبوع خلا من أي أحداث مُؤثرة على أداءه باستثناء عودة الدولار للارتفاع أمام الجنيه ليقترب مجددًا من مستوى 18 جنيه، وإن كان السبب هذه المرة يعود بالأساس لارتفاع الدولار عالميًا أمام سلة العملات.

وأشار إلى أن الأسباب السابقه عززت من ارتفاع الدولار محليًا بعد أن أصبح خاضعًا لقوى الطلب والعرض الحقيقية وليس محدد السعر طبقًا للمركزي، مُدللًا على حديثه بتراجع أسعار الذهب التي تأثرت بالسوق العالمية أيضًا - حيث اقترب المعدن الأصفر من أدنى مستوياته السعرية منذ فبراير الماضي عند 1180 دولار للأوقية، وهو السلوك الذي كنا نفتقده طيلة الشهور الماضية، بسبب سياسة تثبيت سعر الصرف، وعلى هذا تراجعت أيضًا أسعار الذهب محليًا، وليس كما السابق حين كان انخفاض قيمة الجنيه تدفع أسعار الذهب على الارتفاع مع سعر الدولار عكس المتعارف عليه عالميًا.

أما عن آداء مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70، فتوقع المحلل أن يكون التركيز مُنصبًا على مستوى الدعم الجديد قرب 440 - 435 نقطه، والذي طالما نجح في البقاء أعلاه فمن المتوقع أن يعاود صعوده في اتجاه مُستهدف قرب 460 - 464 نقطة.