الشرقاوي: فترات الركود السياحي هى الأفضل لعمليات تطوير الفنادق

الشرقاوي: فترات الركود السياحي هى الأفضل لعمليات تطوير الفنادق

أكد الدكتور أشرف الشرقاوي، وزير قطاع الأعمال العام، أن فترات الركود السياحي هى الأفضل لعمليات تطوير الفنادق، حيث جاء ذلك خلال توقيع عقد إدارة فندق اللسان، بمحافظة دمياط، بين الشركة القابضة للسياحة والفنادق، وشركة شتايجنبرجر للفنادق، بحضور الدكتور إسماعيل عبد الحميد محافظ دمياط.

وطالب «الشرقاوي»، الشركة القابضة بضرورة الاعتماد على المنتجات المحلية فى تأسيس الفندق، خاصة وأنه فى محافظة دمياط، مُشيرًا إلى أن حساب العائد على الاستثمار أصبح مُتغير فى ظل سوق الصرف.

وقال إنه في حالة حصول محافظة دمياط على عائد أكبر من الشركة القابضة، فان هذا يصب فى مصلحة الدولة أيضًا، مُشيرًا إلى أن الشركة القابضة لديها تنوع فى الفنادق وعليها أن تبحث عن مناطق اخرى للتواجد فيها مثل الفيوم.

من جانبها قالت ميرفت حطبة، رئيس الشركة القابضة للسياحة، إن الشركة حصلت على حق انتفاع بالأرض بمساحة 4200 متر مربع بالهيكل الخرسانى بالفندق من محافظة دمياط، لمدة 49 عام، مُقابل سداد حق انتفاع سنوى يبلغ 4.184 مليون جنيه، تزداد بنسبة 7% سنويًا، وحصة 2% من الأرباح.

وأضافت أن القابضة ستقوم  باستكمال كافة أعمال الالكتروميكانيك، وتشطيب وتأسيس الفندق، كما حصلت الشركة على حق انتفاع بالشاطئ المقابل بمساحة 4000 متر  يبلغ عدد الغرف 142 غرفة و16 جناح بتكلفة استثمارية تبلغ 170 مليون جنيه للاستكمال، لتصل التكلفة الإجمالية للفندق إلى 230 مليون جنيه.

وأشارت حطبة إلى ارتفاع عدد الغرف الفندقية التى تديرها الشركة إلى 5245 غرفة وجناح متوقعة أن تشهد حركة السياحة فى مصر نمو جيد فى 2017.

يُذكر أن شركة «شتايجنبرجر» الألمانية تدير  120فندق حول العالم، كما تقوم الشركة بإدارة فندق اللسان لمدة 15 عاما من تاريخ الافتتاح المتوقع بنهاية 2017 مقابل أتعاب إدارة 8% وحصة المالك 92%.

ياتى هذا الفندق فى منطقة التقاء البحر الأبيض المتوسط ونهر النيل ويهدف لخدمة الحركة السياحية المتوقعة من رواد مدينة دمياط ومدينة الأثاث العالمية الجديدة.

وتعهد الدكتور اسماعيل عبد الحميد محافظ دمياط بتقديم كل الدعم للشركة، مُشيرًا إلى أن الفندق بدأ العمل فيه فى 2005 وتوقف في 2008 إلى أن نجحت المفاوضات مع القابضة للسياحة.