المحافظ يدعو وزير قطاع الأعمال لزيارة دمياط في وقت قريب لبحث ملف شركة الغزل والنسيج

المحافظ يدعو وزير قطاع الأعمال لزيارة دمياط في وقت قريب لبحث ملف شركة الغزل والنسيج

الشرقاوى يشهد توقيع عقد إدارة "ستيجنبرجر"لفندق اللسان برأس البر
وزير قطاع الأعمال يثنى على تنوع حافظة القابضة للسياحة و الفنادق
محافظ دمياط :
مصر فى طريقها لتشهد طفرة سياحية خلال 2017

شهد الدكتور أشرف الشرقاوى، وزير قطاع الأعمال العام ، اليوم الأحد، توقيع عقد إدارة شركة "شتيجنبرجر" للفنادق لفندق اللسان برأس البر مع الشركة القابضة للسياحة والفنادق التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام.

حضر حفل التوقيع الدكتور إسماعيل عبد الحميد محافظ دمياط، ووقع العقد ميرفت حطبة رئيس الشركة القابضة للسياحة والفنادق، والعضو المنتدب لشركة "شتيجنبرجر" بونيت شتوال.

وينص العقد على أن تتولى "شتيجنبرجر" إدارة فندق اللسان برأس البر لمدة 15 عاما، على أن تحصل الشركة على نسبة 8% من الأرباح مقابل 92% لصالح القابضة للسياحة والفنادق.

وأشاد الدكتور أشرف الشرقاوى ، وزير قطاع الأعمال الدكتور بعقد الاتفاق بين الشركة القابضة للسياحة والفنادق وشركة "شتيجنبرجر"، الذي يعد استمرارا للتعاون بين الجانبين في عدد من المشروعات البندقية.

وقال الشرقاوي ، إن ما يميز المجهود الذي تقوم به القابضة للسياحة هو استمرارها في ضخ الاستثمارات حتى في الفترات التي تشهد ضعف في النشاط السياحي بهدف ايجاد مشروعات سياحية وفندقية متميزة لفترة الرواج السياحي التي من المتوقع أن تشهدها مصر خلال الفترة القصيرة المقبلة.

وأضاف الشرقاوى، أن استخدام المنتجات والأدوات مصرية الصنع في الانتهاء من تنفيذ الفندق وتجهيزه يعد أمرا ايجابيا، كما أن تقاسم الأرباح بين الشركة القابضة ومحافظة دمياط بنسبة 50% لكل منهما يصب في صالح الاقتصاد القومي وصالح أهالي المحافظة بدلا من أن يصب في صالح جهات شريكة أجنبية.

وأثنى الشرقاوي على تنوع حافظة الفنادق التابعة للشركة القابضة، واهتمامها بالمشروعات الفندقية في مدن ومناطق مختلفة مثل رأس البر، وليس فقط في المدن ذات الشهرة السياحية الكبيرة مثل شرم الشيخ والغردقة والأقصر وأسوان، موجها الشركة لتوجيه استثماراتها لمناطق أخرى مثل الفيوم والواحات التي تشهد اقبالا سياحيا متزايدا.

ودعا الشرقاوي، الحضور في افتتاح فندق التحرير، الذي يعد أحد أوجه التعاون بين الشركة القابضة وشركة "شتيجنبرجر" خلال الأسبوع الثالث من ديسمبر.

من جانبه، أشاد الدكتور إسماعيل عبد الحميد محافظ دمياط بالشراكة بين القابضة للسياحة وشركة "شتيجنبرجر" العالمية، متعهدا بتقديم كامل الدعم لمشروع إنشاء وتطوير فندق اللسان برأس البر.

وقال عبد الحميد، إن مصر في طريقها لتشهد طفرة سياحية خلال عام 2017 بعد تحقق الاستقرار السياسي خلال العامين الماضيين، وهو ما يستوجب الاهتمام بكافة المرافق والمنشآت السياحية في مختلف المدن المصرية.

وتابع: المحافظة خاضت مفاوضات طويلة مع الشركة القابضة للسياحة والفنادق انتهت بالاتفاق على تقاسم أرباح المشروع، الذي يصب في صالح جميع الجهات القائمة عليه.

ودعا المحافظ وزير قطاع الأعمال العام لزيارة دمياط في وقت قريب لبحث ملف شركة الغزل والنسيج بدمياط.

وقالت ميرفت حطبة، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للسياحة والفنادق، إن مشروع فندق اللسان يأتي في إطار خطة الشركة للتطوير الشامل للفنادق التابعة لها وإضافة طاقة فندقية جديدة ذات مستوى خمس وأربع نجوم بإجمالي طاقة فندقية ٥٢٤٥ غرفة وأجنحة.

وأضافت أن الخطة تهدف لتغطية الطلب الفندقي المتنامي على مستوى الجمهورية وتحقيق النمو الفندقي المستهدف استعدادا للانفراجة الكبيرة المتوقعة في مجال السياحة خلال العام المقبل.

من جانبه، قال العضو المنتدب لشركة "شتيجنبرجر" بونيت شتوال إن الشركة تعمل في مصر منذ أكثر من عقد كامل، وتضم حافظتها الفندقية في مصر 10 فنادق في مدن ومناطق مختلفة، منها 7 تعمل بالفعل و3 في مراحل التطوير من بينها فندق التحرير المقرر افتتاحه خلال شهر ديسمبر المقبل، وفندق اللسان الذي تم توقيع عقد إدارته مع الشركة القابضة مساء اليوم.

وكانت الشركة القابضة للسياحة والفنادق قد حصلت من محافظة دمياط على حق انتفاع سنوي بالفندق، بمبلغ 4.184 مليون جنيه تزيد سنويا بنسبة 7% وحصة من صافي الربح بنسبة 2% وذلك لمدة 49 عاما قابلة للتجديد لمدة أخرى، كما حصلت الشركة القابضة على حق انتفاع بالشاطئ المقابل للفندق بمساحة ٤ آلاف متر مربع.

وتتولى القابضة للسياحة استكمال كافة أعمال الالكتروميكانك وتشطيب وتأثيث الفندق ليصبح جاهز للتشغيل، وتبلغ التكلفة الإجمالية لعملية استكمال الفندق نحو 170 مليون جنيه لتصل إجمالي تكلفته إلى نحو 230 مليون جنيه.

ويضم الفندق 142 غرفة و 16 جناحا بإجمالي طاقة فندقية 158 غرفة تطل جميعها على نهر النيل أو البحر المتوسط، كما يشمل مجمع تجاري ومطاعم وحمامات سباحة وأماكن انتظار للسيارات.

ومن المتوقع أن يلبي الفندق الطلب المتزايد سواء من رواد مدينة دمياط أو العاملين في إطار مدينة الأثاث العالمية الجديدة التي من المتوقع أن تشهد نشاطا كبيرا الفترة القادمة.