مدير فيزا مصر: نهدف لربط 3.2 مليار حساب و46 مليون تاجر بـ200 دولة

مدير فيزا مصر: نهدف لربط 3.2 مليار حساب و46 مليون تاجر بـ200 دولة البنوك

الأخبار المتعلقة

"فيزا": مصر تتصدر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في التجارة الإلكترونية بمبيعات 3.2 مليار دولار

«فيزا»: التجارة الإلكترونية تنمو بنسبة 23% فى مصر سنوياً

"فيزا" تعقد أول منتدى لمخاطر المدفوعات الإلكترونية في مصر

بينها مصر.. "فيزا" العالمية تطلق خدمة mVisa قريبا في 10 دول جديدة

قال طارق محفوظ، مدير "فيزا - مصر"، إن شركته أعلنت خلال مؤتمر المناخ المنعقد في كولورادو، فبراير من العام الجاري التزامها بأن تكون عملياتها معتمدة على الطاقة المتجددة بحلول نهاية 2019، وسط حضور قيادات أكبر الشركات العالمية لمناقشة كيفية المساعدة في تقليص الاثار السلبية للتغيرات المناخية.

وانضمت فيزا الى مبادرة RE100 التي تضم أكبر 100 شركة على مستوى العالم وأطلقتها مجموعة المناخ الدولية بالاشتراك مع عدد من المنظمات غير الحكومية المهتمة بالطاقة المتجددة ومواجهة التغيرات المناخية، واليوم تعتمد 40% من عمليات فيزا حول العالم على الطاقة المتجددة.

وأضاف محفوظ، خلال كلمته أثناء فعاليات منتدى "الصيرفة الخضراء"، ويعقده اتحاد المصارف العربية في مدينة سهل حشيش بالغردقة، أن تكنولوجيا المدفوعات الرقمية تلعب دورًا فاعلًا في دعم التحول الرقمي للبنوك والدول حيث تعمل "فيزا" على ربط أكثر من 3.2 مليار حساب فيزا و46 مليون تاجر في 200 دولة وإقليم، لتمكين كل معاملة من خلال شبكة عالمية تضم 16.100 مؤسسة مالية عالمية، وVisaNet، وهي واحدة من أكثر شبكات المدفوعات العالمية أمنًا وموثوقية، وتعالج أكثر من 164 مليار عملية سنويًا.

وكانت الحكومات من بين أولئك الذين يدعمون رؤية خالية من النقد حيث دفعت دول مثل الهند وأستراليا والسويد إلى أن تصبح مجتمعات "أقل اعتمادا على النقد"، وخلال العقدين الماضيين، دفعت حكومة الهند بجد لتصبح مجتمعًا أقل نقودًا، وتدخلت فيزا لتوفير حلول الدفع الرقمية، والحد بشكل كبير من الاعتماد على النقد في الهند، فيما كان أكثر من 80٪ من معاملات فيزا تتم عبر بطاقات لاتلامسية.

وكان هذا التغير مدفوعًا بالتجار الذين نفذوا معاملات لاتلامسية وساعدوا في عملية تحول السوق.في بريطانيا أسهم تطبيق التكنولوجيا اللاتلامسية في قطاع النقل والمواصلات البريطاني في ان تتعدى نسب المدفوعات الالكترونية تلك الخاصة بالمدفوعات النقدية ولأول مرة في تاريخ المملكة المتحدة، واليوم، أصبحت فيزا النسيج الضام لتمكين تجارب جديدة للدفع والتجارة مع شركات مثل Apple و Honda و Samsung و Uber.

وأضاف محفوظ، "نتوقع حدوث المزيد من التغييرات في صناعة المدفوعات خلال السنوات القليلة المقبلة مما شهدناه في العقود القليلة الماضية - مع رقمنة المدفوعات التي تمهد الطريق لمستقبل خالٍ من النقد.

وأطلقت فيزا في أواخر العام الماضي، دراسة عالمية حول الفوائد المحتملة للانتقال من النقد إلى المدفوعات الرقمية في 100 مدينة بجميع أنحاء العالم، وبحسب الدراسة التحليلية، حققت الشركات فائدة إجمالية تزيد عن 312 مليار دولار عندما تنتقل من استخدام النقد إلى المدفوعات الرقمية، نظرًا لتوفير الوقت من قبول ودفع مبالغ وتحقيق مبيعات أكبر عند قبول المدفوعات الرقمية، كما توفر الشركات ما يزيد عن 3 مليارات ساعة في السنة، أو بمعنى آخر، توفير 30.7 مليون ساعة في المتوسط لكل مدينة في العام.

واعتقد مدير "فيزا - مصر" أن الفترة المقبلة تشهد زخمًا مضاعفًا وخصوصًا أن مصر مؤهلة لانتشار المدفوعات الرقمية بشكل كبير وأحد اسباب ذلك الانتشار الواسع للهواتف المحمولة التي يتم استخدامها كوسيلة لإتمام المدفوعات الالكترونية، والنقطة الثانية هنا هي زيادة وعي المواطنين بأهمية المدفوعات الرقمية وأثرها على الاقتصاد بشكل عام وعلى حياتهم بشكل خاص، فتكنولوجيا المدفوعات تتسم بالأمان وتوفر الوقت والمجهود وتعزز من شفافية النظام المالي وتسمح بدمج الاقتصاد غير الرسمي في هذا النظام فضلا عما تسهم به في إجمالي الناتج المحلي للدولة.