اتحاد المصارف العربية يحرك ملف الصيرفة الخضراء فى ظل التحديات

اتحاد المصارف العربية يحرك ملف الصيرفة الخضراء فى ظل التحديات

لاشك فى أن التمويل المستدام يتيح فرصا واعدة لنمو المؤسسات المالية، ويوفر أفقا أكثر رحابة للتوسع، وتحقيق نمو مادى من خلال تمويل مشروعات الطاقة النظيفة والترشيد الأمثل لاستخدام الطاقة، بالإضافة إلى تمويل الصناعات الصغيرة والمشروعات متناهية الصغر. فى ظل تحت الاسباب وغيرها يتحرك العالم والمؤسسات الدولية، مع محدوية التجربة حتى الآن.
فعلى الصعيد الدولى هناك جهودا تُبذل من جانب مجموعة العشرين ومجموعة الدول السبع والأمم المتحدة ومجلس الاستقرار المالى بهدف تشجيع جهود إقامة نظام مالى مستدام وتعزيز فرص نمو الاقتصاد الأخضر الذى يراعى الضوابط البيئية، وقد أدى ذلك إلى إتخاذ خطوات جادة على طريق إرساء أساس لإقامة نظام مالى مستدام، وتشجيع ممارسات التمويل المستدام على نحو يدمج التمويل مع الاحتياجات المجتمعية والبيئية لتحقيق نمو وتنمية متوازنة.
اتحاد المصارف العربية حاول أن يحرك الملف على أجندة منطقتنا العربية خلال المنتدى نظمه قبل أيام فى الغردقة فى ظل تحديات بيئية رئيسية ناتجة عن تغير المناخ وهى أمن الطاقة والأمن الغذائى والأمن المائى والتصحر وتدهور جودة الأراضى الزارعية.

اقرأ أيضا:

أمين المصارف العربية: 93 مليار دولار سندات الصيرفة الخضراء عالميا

داليا عبدالقادر: تطبيق الصيرفة الخضراء لم يعد رفاهية

الإتربى: تطبيق الصيرفة الخضراء تعزز التمويل المستدام

4.8 مليار جنيه تمويلا من «الأهلى» فى مجال الطاقة المتجددة