«الزراعة» تنفى تأخر شركات الأسمدة فى توريد نسبة الـ55%

«الزراعة» تنفى تأخر شركات الأسمدة فى توريد نسبة الـ55%

الوزارة: تسليم الكميات المحددة من المصانع.. والإعفاء الجمركى «رادع» للمتهربين
نفى مسئولون بوزارة الزراعة ومنتجو أسمدة، امتناع الشركات عن توريد الحصة المقررة للوزارة والتى تصل لـ55% من الإنتاج لتغطية توزيع الأسمدة المدعمة، مؤكدين التزام الشركات بتوريد الحصة المقررة، خاصة بعد تطبيق نظام منح الإعفاء الجمركى للمنتج بعد توريد الكمية المقررة، وعدم منح الإعفاء يعنى عدم قدرة الشركة على التصدير.
يذكر أن شركات الأسمدة فى مصر سواء حكومية أو خاصة، تلتزم بتوريد 55% من إنتاجها إلى الحكومة بهامش ربح ضعيف، لصرف حصص الأسمدة المدعمة للفلاحين، فيما يحق للشركات التصرف فى باقى الإنتاجية بالتصدير.
وكان قد تردد فى عدة وسائل إعلام أخيرا أن الشركات قررت تقليص حصتها المفروضة للحكومة، بهدف الاستفادة منها بالتصدير، لاسيما مع تحرير سعر الصرف، وهو ما يحقق هامش ربح أكبر.
قال عباس الشناوى، مدير قطاع الخدمات الزراعية، فى تصريحات لـ«الشروق»، إن الوزارة لم تمنع شركات الأسمدة من التصدير، لكن يتم إعفاؤها جمركيا بعد توريد 55% من حصة الشركة، حيث يتمثل هذا الإعفاء فى «إعطائها تصريحا بالتصدير»، مشددا على أنه لم يتم تقديم أى شكوى من المزارعين فى تسلم الأسمدة، موضحا أن الشكوى كانت من عام أو عامين وتم إنهاء الأمر.
وتابع الشناوى، فى تصريحات لـ«الشروق»، أن قرار الـ55% يمنع تلاعب المصانع بالسوق ويحافظ على حق الفلاح والأراضى الزراعية، وتحقيق التوازن بين الكمية المصدرة للخارج والموردة للوزارة وتوفير عملة صعبة تمكن المصانع من مواكبة التطور فى التصنيع، موضحا أن شيكارة الأسمدة وزن 50 كليو زادت 4 جنيهات فى الجمعيات الزراعية، حيث بلغ سعر شيكارة اليوريا 164.5 جنيه والطن بـ3292 جنيها، وشيكارة النترات 159.5 جنيه، والطن بـ3190 جنيها، بزيادة 80 جنيها فى الطن الواحد.
وتبقى أزمات الأسمدة الزراعية عرضا مستمرا بين نقصها وعدم توافرها فى الجمعيات الزراعية وغلاء أسعارها فى «السوق السوداء»، لاسيما مع تحرير سعر الصرف العام قبل الماضى، ليرتفع سعر طن الأسمدة وقتها من 2000 جنيه إلى 2959 جنيها، وتتصاعد شكاوى المزارعين بسبب عدم كفاية احتياجاتهم من الأسمدة التى تصرف من الجمعيات، وهو ما أعطى الفرصة لخلق سوق سوداء اتجه لها المزارعون على الرغم من زيادة الطن فيها لـ4 آلاف جنيه حينها.
وقال شريف الجبلى رئيس غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، إن إنتاج مصر من الأسمدة الأزوتية يصل إلى 21 مليون طن سنويا، الاستهلاك المحلى منها 9.5 مليون طن، ويتم تصدير 11.5 مليون طن، وبلغ حجم الإنتاج العالمى 256 مليون طن، تأتى البرازيل على رأس الدول المنتجة.
وأوضح الجبلى، فى تصريحات لـ«الشروق»، أن الوسيط بين الفلاح والمصنع هو البنك الزراعى والجمعيات الزراعية، لافتا إلى أن الشركات المصرية تنتج أسمدة فوسفاتية وبوتاسية وهما أفضل من السماد الأزوتى لكن الأخير الأكثر استخداما فى مصر لمناسبته للتربة.
وأضاف أن أهم الشركات التى تقوم بتوريد الـ55% هى «الدلتا وأبوقير والإسكندرية والمصرية وحلوان وموبكو والنصر للأسمدة»، مضيفا أنه لا يوجد اختلاف بين الكمية المحددة للتوريد بين شركات خاصة أو شركات حكومية.
وأعلن المجلس التصديرى للكيماويات ارتفاع صادرات القطاع خلال النصف الأول من 2018 بنسبة 26% لتسجل نحو 2.594 مليار دولار مقابل 2.058 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2017.
وأوضح التقرير الشهرى للمجلس، استحواذ 10 دول على 58% من صادرات القطاع خلال الفترة من يناير ــ يونيو 2018 بقيمة 1.505 مليار دولار، يأتى على رأسهم تركيا بقيمة 589.68 مليون دولار مستحوذة على 39% من قيمة صادرات مصر لتلك الدول، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.
وبلغ حجم الإنتاج العالمى للأسمدة لعام 2017 يُقدر بنحو 256 مليون طن عنصر غذائى، ومن المتوقع أن ينمو هذا الرقم بواقع 6% ليصل إلى نحو 270 مليون طن عنصر غذائى بحلول عام 2020، ويقدر حجم الطلب العالمى على الأسمدة نحو 236 مليون طن عنصر غذائى خلال عام 2017، محققا فائضا يُقدر بنحو 19 مليون طن عنصر غذائى.
ورفعت الحكومة أسعار المواد البترولية، ثانى أيام عيد الفطر المبارك، ليزيد سعر لتر بنزين 92 إلى 6.75 جنيه بدلا من 5 جنيهات، كما ارتفع سعر لتر بنزين 80 ليصل إلى 5.50 جنيه للتر بدلا من 3.65 جنيه، وسعر لتر السولار ليبلغ 5.50 جنيه بدلا من 3.65 جنيه، فضلا عن ارتفاع سعر المتر من غاز السيارات إلى 2.75 جنيه بدلا من جنيهين، كما ارتفع سعر لتر بنزين 95 إلى 7.75 جنيه بدلا من 6.6 جنيه، كما ارتفع سعر أسطوانة البوتاجاز إلى 50 جنيها بدلا من 30 جنيها، وارتفع كذلك سعر أسطوانة البوتاجاز التجارية لتصل إلى 100 جنيه بدلا من 60 جنيها.
يذكر أن إنتاج الأمونيا فى مصر نحو 24% من إجمالى إنتاج المنطقة، وتمثل حصة الدول العربية المنتجة نحو 11% من إجمالى الإنتاج العالمى للأمونيا، و21% من سوق التجارة العالمية، بينما حجم إنتاج مصر من سماد اليوريا 23% من حجم إنتاج المنطقة،و استحوذت 10 شركات على 43.7% من إجمالى صادرات مصر من الصناعات الكيماوية والأسمدة خلال الـ 6 أشهر الأولى من العام الجارى بقيمة 1.134 مليار دولار بتصدير 773 شحنة، تأتى على رأسها الشركة المصرية ميثانيكس لإنتاج الميثانول بقيمة 224.278 مليون دولار مستحوذة على 20% من إجمالى صادرات تلك الشركات.