الذهب ينخفض إلى أدنى مستوى له فى عام ونصف فى السوق المصرية

الذهب ينخفض إلى أدنى مستوى له فى عام ونصف فى السوق المصرية

«نجيب»: القوة الشرائية ما زالت ضعيفة بسبب التذبذب فى الأسعار
سجلت أسعار الذهب أدنى مستوى لها فى عام ونصف، حيث هبط سعر عيار 21، بنحو جنيها للجرام، ليصل إلى 606 جنيهات، وتراجع سعر جرام 18، بنفس القيمة ليصل إلى 519 جنيها، كما قال نادى نجيب سكرتير شعبة الذهب بالغرفة التجارية.
وبحسب نجيب، فإن سعر الذهب عيار 24 تراجع إلى 693 جنيها مقابل 694 جنيها خلال نهاية تعاملات الاسبوع الماضى، ووصل سعر الجنيه الذهب إلى 4852 جنيها منخفضا بقيمة جنيه واحد، ووهبط سعر الأوقية 1211 دولارا، إن الذهب فقد نحو 50 جنيها خلال شهر ونصف، وهو أكبر تراجع تشهده سوق الذهب خلال العام ونصف، مضيفا أنه من الوارد استقرار الأسعار الفترة المقبلة نتيجة استقرار سعر الدولار فى السوق الموازية.
وانخفضت أسعار الذهب الإثنين، لتسجل 606 جنيهات للجرام عيار 21، بعد تذبذب أسعاره خلال الفترة الماضية حيث سجلت أسعار الذهب عند نهاية التعاملات أواخر الأسبوع الماضى 611 جنيها لجرام 21.
وبلغت أسعار الذهب جرام 18 نحو 519 جنيها وجرام 24 نحو 693 جنيها، ووصل سعر الجنيه الذهب إلى 4852 جنيها، واستقر الذهب فى المعاملات الفورية العالمية عند 1213.05 دولار للأوقية بعد أن سجل 1217.85 دولار فى التعاملات الصباحية اليوم.
ووفقا لـ«رويترز» تخلت أسعار الذهب عن مكاسبها المبكرة، واستقرت مع تماسك الدولار الإثنين، لكن جرى تداول المعدن النفيس فوق أقل مستوى فى 17 شهرا مدعوما بالمخاوف المتعلقة بالخلاف التجارى بين الولايات المتحدة والصين.
وقال «نجيب» إن القوة الشرائية ما زالت ضعيفة بسبب التذبذب فى أسعار الذهب، والتى سببت حالة من الركود فى السوق المحلية انتظارا لما ستسفر عنه حركة الأسعار، مضيفا أن تذبذب الأسعار يرجع لأن مصر سوق مفتوحة تتأثر بانخفاض وارتفاع الذهب فى البورصات العالمية.
وصدر تقرير من مجلس الذهب العالمى يظهر أن السوق المصرية الوحيدة، التى أظهرت تحسنا فى الطلب على المشغولات الذهبية خلال الربع الثانى من العام الحالى، حيث بلغ الطلب على المشغولات الذهبية فى هذه الفترة 5.1 طن، مقابل 4.7 طن خلال نفس الفترة العام الماضى.