أزمة بين "عامر" والجانب الكويتي بعد الإطاحة بمدير "العربي الإفريقي"

أزمة بين "عامر" والجانب الكويتي بعد الإطاحة بمدير "العربي الإفريقي" طارق عامر محافظ البنك المركزي

الأخبار المتعلقة

طارق عامر لـ"الوطن": البنك المركزي لن يسمح بالكشف عن حسابات المواطنين

عاجل| البنك المركزي: ارتفاع الاحتياطي النقدي إلى 44.4 مليار دولار

البنك المركزي: ارتفاع حجم الودائع لدى البنوك إلى 3.569 تريليون جنيه

436 مليون دولار أرباح مجموعة البنك العربي خلال النصف الأول من 2018

تسبب قرار محافظ البنك المركزي طارق عامر، بإقصاء حسن عبد الله من منصبه كمدير تنفيذي للبنك العربي الإفريقي في أزمة حادة مع الجانب الكويتي الذي يمتلك نحو 50%؜ من أسهم البنك.

وقرر عامر الخميس الماضي تعيين "عبد الله" مستشارًا لمحافظ البنك المركزي، وتعيين شريف علوي المدير الإقليمي للبنك ونائب رئيس البنك الأهلي سابقًا خلفا كمدير تنفيذي.

وكشفت مصدر مصرفي مطلع لـ"الوطن" أن قرار محافظ المركزي قوبل باعتراضات من قبل الجانب الكويتي، نظرًا لصدوره دون تشاور.

وأوضحت المصدر الذي رفضت ذكر أسمه، أن بدر مشاري الحميضي، ممثل الحكومة الكويتية ورئيس مجلس إدارة البنك العربي الإفريقي الدولي حضر إلى القاهرة أمس خصيصًا للاعتراض على قرار تغيير حسن عبدالله وتعيين شريف علوي خلفًا له دون الرجوع للجانب الكويتي.

أكدت المصادر، أن الحميضي حاول التواصل مع "عامر" هاتفيا، لكنه لم يتمكن من الوصول إليه.

كما أشارت المصادر، إلى أن محافظ البنك المركزي أبلغ الجانب الكويتي برغبته في تغيير عبد الله، خلال شهر يوليو الماضي، إلا أن الجانب الكويتي طالب بتأجيل تنفيذ هذا القرار حتى نهاية مدته - عبد الله - في يونيو 2019، على أن يقوم البنك المركزي بترشيح عدة بدائل للاختيار بينهم، الأمر الذي وافق عليه طارق عامر، حسب المصادر.

وربطت المصادر بين قرار "عامر" و المشادة التي حدثت بينه وحسن عبد الله أثناء انعقاد مؤتمر اتحاد البنوك المركزية ومحافظي البنوك الإفريقية في شرم الشيخ، أغسطس الماضي، وصدور قرار الإطاحة به خلال سفره خارج البلاد.

وأبدت المصادر إندهاشها من اختيار شريف علوي مديرًا تنفيذيًا، رغم قرار مجلس إدارة البنك العربي بعدم التجديد له في وقت سابق.

كما كشفت المصادر، أن النظام الأساسي للبنك العربي الإفريقي الدولي ينص على حق البنك المركزي في تعيين ممثليه في مجلس إدارة البنك وتغييرهم في أي وقت، لكنه استثنى من ذلك الرئيس التنفيذي للبنك الذي يتطلب تغييره موافقة الجانب الكويتي، وحاولت "الوطن" التواصل مع محافظ البنك المركزي للتعقيب، لكنه لم يرد.