الكبيرة حلتها.. صور.. ابتسامات ميجان ماركل وكيت ميدلتون فى قداس الكريسماس

الكبيرة حلتها.. صور.. ابتسامات ميجان ماركل وكيت ميدلتون فى قداس الكريسماس ميجان ماركل وكيت ميدلتون

كتبت - هبة مكى

إضافة تعليق

اصطفت الحشود فى بريطانيا أمس على طريق كنيسة مريم المجدلية على بعد مسافة قصيرة من قصر ساندرينجهام فى مزرعة نورفولك لاستقبال وتحية أفراد العائلة المالكة، الذين كانوا فى طريقهم للانضمام إلى الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا للمشاركة فى قداس عيد الميلاد.

ووسط تكاثر الشائعات حول الخلافات الدائرة بين الأخوين الأمير وليام وهارى، وزوجاتهما كيت ميدلتون وميجان ماركل، ظهر الرباعى المذهل، كما يطلق عليهم، فى الصور التى التقطتها الكاميرات على وفاق تام، يتحدثان لبعضهما البعض فى ابتسامات أثناء توجههم للكنيسة، مكونين جبهة ضد الأقاويل المتصاعدة عن التوتر بينهما، والتى سينتقل على أثرها الأمير هارى وزوجته من القصر كما أشيع.

وظهرت ميجان وهى تتحدث إلى كيت وسط ابتسامات تشاركها الرباعى، وقد تأكد فى وقت سابق من هذا الشهر أنهم سيقضون يوم عيد الميلاد معًا على الرغم من ادعاءات بعدم حدوث ذلك، وحرصت ميجان وكيت على تحية الحشود وقبول الورود منهم.

ووفقاً لجريدة ديلى ميل البريطانية، فإن هذا التوافق جاء بعد جلسة مع الملكة إليزابيث الثانية التى كانت العقل المدبر لهذه الهذة مع ابنها الأمير تشارلز ولى العهد، وقررت خلالها الملكة أن الوقت قد حان لوضع حد لهذه الشائعات وأن أى اختلاف أو مشلكة يجب أن يبقى بعيداً عن أعين الناس والإعلام.

وطبق الرباعى نصائح الملكة بحذافيرها أمس، حيث شوهدوا يضحكون ويمزحون وخاصة الدوقتان كيت وميجان والذى ظهر بوضوح فى لقطات المصورين لهم اثناء سيرهم معاً متجهين نحو الكنيسة، والذى كان مقصوداً لتشديد الملكة وولى العهد بأن عيد الميلاد يهدف لجمع أفراد العائلة معاً.

وزعم الموقع أن الملكة أخبرت كيت وميجان أن ينحيا خلافاتهن جانباً وذلك أثناء تواجدهما سوياً لمشاهدة خطاب الملكة للأمة بمناسبة أعياد الميلاد والذى أذيع أمس على قناة BBC.

وظهر الرباعى فى مسيرتهم نحو الكنيسة مع الأمير تشارلز ولى العهد، وتبعهم الأمير بيتر فيليبس ابن الأميرة آن مع بناته سافانا وإيسلا، الأمير إدوارد وزوجته وأولاده وتلتهم الأميرة آن الابنه الوحيدة للملكة إليزابيث الثانية، الأميرة باتريشيا مع أوتمن زوجة الأمير فيليبس، والأميرة يوجينى وزوجها جاك بروكسبانك.

بينما غاب الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث والدوقة كاميلا زوجة الأمير تشارلز عن الحدث بسبب إصابتها بنزلة برد، فى حين وصلت الملكة إلى الكنيسة فى سيارتها الليموزين مع الأمير أندرو دوق يورك.

إضافة تعليق