مفيد فوزى: أول حب فى حياتى كانت جارتى المسلمة

مفيد فوزى: أول حب فى حياتى كانت جارتى المسلمة الإعلامى مفيد فوزى

كتب أحمد عبد الرحمن

إضافة تعليق

قال الإعلامى مفيد فوزى، عن سبب كتابته عن الحياة العاطفية بكتابه "قبل وبعد الصدمة العاطفية"، إنه لا أحد لم يعش تجربة عاطفية، ومرت بفشل، موضحاً أن هذه الفترة قد تكون قاعدة انطلاق أو تدمير الشخص.

وأضاف خلال لقائه ببرنامج "90 دقيقة"، على فضائية "المحور"، مع الإعلامى محمد الباز، أن "فايزة" أول فتاة كان يحبها وهى جارته، مردفاً: "مكنتش عارف اسمها، ولما قابلتها قلتلها اسمك ايه، وبعتلها كلام غريب: "فى حياتى حياتك وفى مماتى مماتك"، مردفاً: "كان كلام عبيط بس كنت متأثر بالمنفلوطى".

وأشار إلى أن أول حب له كانت فتاة مسلمة، لافتاً إلى أنه شاهدها فى الشارع ببنى سويف، مرتين، ولم يستطع الحديث معها. وتابع: "فى تجربة ثانية عرفتها فى الصحافة، أحببتها، وكان الحلم عندى أن تكون امرأة جميلة ومثقفة، ولكن أخبرتنى صديقة لها: بتقولك هى هتتجوز بعد بكرة ووقعت من طولى فى مكتب إحسان عبد القدوس، اتصدمت ثم تعلمت كيف أتماسك".

من ناحية أخرى ذكر الإعلامى مفيد فوزى: "أعترف لأول مرة أن الصحافة أكلت عمرى لكنها لم تفسد حياتى"، مردفاً: "أعتقد أن شاشة التليفزيون أعطتنى حبا وصدقا لدى المواطنين أكثر من الصحافة".

إضافة تعليق