مدير المعارض: صادرنا بعض «العناوين الخارجة» فى معرض الكتاب.. وسنصادر «ولاد الـمـ...» لياسمين الخطيب

مدير المعارض: صادرنا بعض «العناوين الخارجة» فى معرض الكتاب.. وسنصادر «ولاد الـمـ...» لياسمين الخطيب «صبرى» خلال ندوته بقاعة السينما بالمعرض

الأخبار المتعلقة

إقبال كبير على ندوة "الجفري" في معرض الكتاب

"عرض العرائس" بجناح الأزهر يجذب جمهور معرض الكتاب

"عمار يا إسكندرية" و"أبو العباس" يخطفان أنظار وقلوب رواد معرض الكتاب

فتحي عبدالوهاب يبدأ ندوته في معرض الكتاب بالاعتذار للحضور

قال إسلام بيومى، مدير المعارض فى «هيئة الكتاب»، إن معرض القاهرة الدولى للكتاب شهد هذا العام التزاماً كبيراً من قبل الناشرين باستثناء بعض المخالفات البسيطة التى رصدناها فى بعض «العناوين الخارجة» وقمنا بمصادرتها، وسنقوم بمصادرة كتاب «ولاد المـ...» للكاتبة ياسمين الخطيب المنشور فى «دار ميريت».

وأكد «بيومى» لـ«الوطن» أن الإدارة تعمل على قدم وساق لرصد أى مخالفات داخل الأجنحة وتتابع سير العمل لتنظيم «دورة اليوبيل الذهبى» للمعرض، مشيراً إلى أن الإدارة رصدت مخالفة تتمثل فى قيام أحد الكُتّاب أمس بإقامة حفل توقيع لكتابه داخل جناح إحدى دور النشر، وعلى أثر تدخل الإدارة أوقفنا حفل التوقيع وتم نقله إلى القاعات المخصصة لذلك، منوهاً إلى أن «تكرار مثل هذه المخالفات أكثر من مرة قد يعرض الدار لعقوبة دفع غرامة وغلق الجناح والمنع من المشاركة فى الدورات المقبلة».

من ناحية أخرى، قررت وزارة الإعلام الصينية، ترجمة الأغنية الرسمية لمعرض القاهرة الدولى للكتاب فى اليوبيل الذهبى «متجمعين فى القاهرة» إلى اللغة الصينية، وإذاعتها فى افتتاح منتدى «الحزام والطريق» الذى ينطلق فى أبريل المقبل، بحضور ٥٠ رئيس دولة على رأسهم الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وعلى صعيد الندوات، قال عصام صفى الدين، المعمارى ومؤسس «بيت المعمار المصرى»، إن المهندس حسن فتحى العبقرى المعمارى هو رائد من رواد تراث العمارة المصرية، وهذا يُحسب له، وتشمل هذه الريادة إمكانات الإنسان المصرى واستثمار خبراته ليصبح بنّاءً والتجريب والعمارة البيئية.

«صفى الدين»: حسن فتحى كان عبقرياً لكنه «لا يطيق المناقشة».. وتميّز بجرأة كبيرة فى النقد ينفر منها الكثيرون

وأضاف «صفى الدين» خلال ندوة كتاب «عمارة الفقراء» لـ«فتحى»، ضمن الكتب المؤسسة للثقافة العربية، التى عقدت فى القاعة الرئيسية للمعرض، أن «فتحى لديه إيجابياته وسلبياته حيث كان لا يطيق المناقشة وكان يتميز بجرأة كبيرة فى النقد ينفر منها الكثيرون، وكان فتحى يطلق العنان لفكره ولفكر الآخرين ولا يحدده فى إطار معين»، لافتاً إلى أن «فكر فتحى أصبح فكراً إنسانياً لا يخص مصر وحدها ولكنه انتشر فى كثير من بلاد العالم إيماناً من فتحى بأن أهم مشكلات العمارة تكمن فى الفوارق المادية»، مشيداً بشخصية «فتحى» وكونه «فناناً» أكثر منه معمارياً، حيث كان يعزف الآلات الموسيقية، وهذا ما أثر فى عبقريته المعمارية.

من جهته، قال المعمارى عمر رؤوف، خلال الندوة، إنه «ذات سنة قام المركز الثقافى الفرنسى بإعداد تقرير عن أسماء أهم 100 معمارى فى القرن العشرين، وكان حسن فتحى هو المصرى والعربى والمسلم الوحيد فى قائمة الأسماء»، مشيراً إلى أن الكثير من الدول الغربية قامت بتطبيق أسلوب العمارة الخاص به فى عدد كبير من المدن، كما حصل «فتحى» على 6 جوائز عالمية من ضمنها «جائزة نوبل البديلة» وأفضل معمارى فى العالم.

وأضاف «رؤوف» قائلاً «لقد أراد فتحى توفير منازل ملائمة للفقراء محدودى ومعدومى الدخل باستخدام مواد البناء الطبيعية التى تتميز بزهد ثمنها، وبالرغم من ذلك فهو لا يستخدم مادة واحدة فقط للبناء ولكنه كان يستخدم المواد التى تتوافق مع ظروف البيئة المحيطة».

«صبرى»: محمود الشريف تزوج «أم كلثوم» لمدة أسبوع واحد.. ولا أعرف شيئاً عن شائعة زواج «عبدالحليم وسعاد حسنى»

وفى «قاعة المئويات» كان الاحتفاء بالمخرج حسن الإمام، وقالت الكاتبة الصحفية زينب الإمام، مدير التحرير بجريدة «الأهرام»: «إننى أفتخر بوالدى وكلمة مئوية تفاجئنى لكونه موجوداً معنا فى ذكرياتنا»، مشيرة إلى ملء «الإمام» حياته بالأفلام المأخوذة من روائع الأدب العالمى الفرنسى حتى حصل على لقب «مخرج الروائع».

وأضافت «الإمام» خلال مشاركتها فى ندوة بعنوان «مئويات الإعلام.. المخرج حسن الإمام» أن «والدها كان دائماً يقتل حماسها للتمثيل»، مشيرة إلى أن جيل والدها جيل حافل بالرواد فى السينما الفرنسية والأمريكية، وأن «الإمام» كان يترجم المنولوجات الفرنسية ثم يبيعها للفنانة ثريا حلمى والفنان حسن فايق.

فيما استضافت «قاعة السينما» الفنان سمير صبرى الذى أكد أنه بدأ مع فؤاد المهندس فى المسلسلات الإذاعية، ثم انتقل بعد ذلك للعمل معه فى السينما فى 8 أفلام، وبعدها تعرف على سعاد حسنى وعمل معها فى عدد من الأفلام الشبابية.

وقال «صبرى» إنه لا يعرف أى شىء عن زواج عبدالحليم حافظ من سعاد حسنى، وأنه لم ير وثيقة الزواج، وأن الوثيقة الوحيدة التى رآها بعينيه هى وثيقة زواج أم كلثوم من محمود الشريف، حيث تزوج «الشريف» أم كلثوم لمدة أسبوع واحد، وبعدها قام بتطليقها بعدما طلب بعض الأشخاص منه ذلك.

وأشار «صبرى» إلى أن عبدالحليم كان يحب سعاد حسنى بشدة و«يغير عليها»، وكان ذلك يتسبب لها فى عدد كبير من المشاكل، ولكنه كان على خلاف معها فى نهاية حياته، وهو الخلاف الذى تسبب فى استبدال سعاد حسنى كبطلة مرشحة لفيلم «أبى فوق الشجرة» بالفنانة ميرفت أمين.