شهيرة: أنزعج وأموت لو جزء من جسمى باين فى الصورة ومندهشة من ردود الأفعال

شهيرة: أنزعج وأموت لو جزء من جسمى باين فى الصورة ومندهشة من ردود الأفعال شهيرة

زينب عبداللاه

إضافة تعليق

قالت الفنانة شهيرة أنها مندهشة من الضجة التى أثارتها الصورة المتداولة لها هى وصديقتها الفنانة سهير رمزى والتى ظهرتا فيها بدون حجاب.

وأوضحت شهيرة فى أول تصريحات لها بعد نشر الصورة أنها ليست منزعجة من ردود الأفعال ، قائلة :" أنزعج وممكن أموت لو جزء من جسمى باين فى الصورة لكن مندهشة من ردود الأفعال"

وحول  رأيها فى الانتقادات التى أثارتها نشر هذه الصورة قالت شهيرة فى تصريحاتها لليوم السابع :" فى ناس أشادت وناس انتقدت وأنا لا يهمنى الإشادة أو الانتقاد وشايفة إن هذه الضجة هبل لأن لدينا أمور كثيرة يمكن أن نهتم بها أكبر من الصورة وشعرنا اللى ظهر فيها ودى مسألة شخصية ولا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل"

وتابعت فى حوار ننشره كاملا غدا :" أنا لبست الحجاب من 25 سنة وكنت فى عز شبابى ونجوميتى وباحصد جوايز وماحدش أجبرنى عليه وكان هدفى التقرب إلى الله رغم أننى كنت محتشمة قبل ارتدائه فى كل أدوارى ولا أعرف الابتذال"

وكشفت شهيرة حقيقة الصورة المنتشرة قائلة :" احنا كنا فى تجمع نسائى لجمعية خيرية لعمل معرض ملابس يذهب عائده لمستشفى أبو الريش ولم يكن هناك رجال ، وجاء مصمم الأزياء هانى البحيرى لمشاهدة الأزياء وطلب  التقاط صورة معنا بشكل ودى وشخصى "،  مشيرة إلى أنها تعرفه منذ أكثر من 17 عاما وأنه صمم فستان زفاف ابنتها رانيا ، ولكن فوجئت بتسريب الصورة ، ورغم هذا فإن الأمر لا يزعجها.

وأضافت :" الست ممكن تتخفف فى سن معين ولكن المهم تكون محتشمة وكل مرحلة لها طبيعتها ، ووضعى وأنا صغيرة غير وأنا كبيرة ، أنا أتخض وممكن أموت لو ظهرت فى صورة وجزء من جسمى باين"

وتابعت :" لا يجب أن نختصر الإلتزام بالدين فى غطاء الرأس لأن عورة المرأة المغلظة فى جسمها فلا تكشفه لغير محارمها"

وفى رد فعل على هذه الصورة كتب الفنان عمر زهران منشورا على صفحته بموقع فيس بوك نشر فيه صورة الفنانة شهيرة بدون حجاب و قال فيه :" طيب انا عايز أقول رأيى يمكن لان ده حقها عليا ، كأخ وزميل عمل لسنوات،وصديق عمر،بمنتهي الصدق"

وتابع عمر زهران: "الست دي،كانت ومازالت تاج فوق عرش ممكلتها التي شيدتها طوال حياتها ،وهي كنزها الحقيقي ،فهي زوجه لفنان يصفونه بأنه دولة الأخلاق في الوسط الفني ، لرقيه وعظمته وأخلاقياته والتزامه ،فلم نسمع يوما ما لاعنه ولا عنها اي شئ مشين اطلاقا ،ولا إشاعة واحدة ،ولم نشاهد لها مشهدا واحد طوال تاريخها الفني تخجل منه او تتواري حزنا انها اقدمت علي تقديمه"

وأضاف:"لماذا يلوم البعض شهيرة ،هل لحبكم لهاورغبتكم في ان تروها كما تريدون؟هل لأنكم تحبونها وتريدون لها الخير؟"

"هذه السيده تجلس في بيتها بالشهور كاملة لا تلبي دعوة لحفلة ولا احتفال،ولا تري من أصدقاءها الا القليل بين الحين والحين،ولاتخرج كما يعيش بعضكم حياة طبيعية لانها،وببساطة،وربما يتفاجئ بعضكم ترعي زوجها أعظم وأجل رعاية في ظروف مرضه التي لا يعلم أحدكم عنها اي شئ، فهي ترعاه بنفسها شخصيا، ودون أدني تذمر،أو ضيق او حتي البوح بشكوى ،بل العكس تماما،فهي دوما بشوشة، ومبتسمة، ومقيمه فرائض الله على أكمل وجه."

وردت الفنانة شهيرة على هذا المنشور فى صفحتها بموقع فيس بوك قائلة :"صديقي وأخي الغالي ربنا يكرمك ويجازيك عني خير الجزاء كلامك علي راسي وانا مازلت وسأظل كما انا حبا لله ورسوله ولا نختصر الأيمان والدين في غطاء رأس ومع ذلك فقد أرديته 25 سنه ولما كبرنا شويه تخففنا قليلا ولكن مازلت علي احتشامي تماما والله سبحانه وتعالي أعطانا هذا الحق مع الاحتفاظ بالحشمه التي تناسب السن وشكرا شكرا لكل أصدقائي اللي وقفوا معي أو ضدي وبحبكم كلكم".

إضافة تعليق