القصة الكاملة لهجوم أسد على مُعدة في التليفزيون المصري

القصة الكاملة لهجوم أسد على مُعدة في التليفزيون المصري الأسد في ماسبيرو

الأخبار المتعلقة

تحويل معدة "ماسبيرو" التي هاجمها الأسد لمستشفى القصر العيني

18 ألف عامل بـ"ماسبيرو" يُشاركون في مبادرة القضاء على فيروس "C"

بالصور| "أسد" يهاجم موظفة أمام مبنى "ماسبيرو"

10 قنوات و3 إذاعات بتغطية "ماسبيرو" لتسلم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي

تعرضت مُعدة بأحد برامج التليفزيون المصري، لحادث أليم، صباح اليوم السبت، في مبنى "ماسبيرو"، وذلك على إثر مهاجمة أسد لها، كان من المُفترض أن يدخل المبنى.

حالة من الذعر، أصابت عددا من العاملين داخل المبنى، فور علمهم بتفاصيل الحادث، لا سيما وأن المُعدة تعرضت لجروح متفرقة بجسدها، لكن نجح قطاع الأمن، في السيطرة على الحادث.

وقال مصدر، داخل قطاع الأمن بـ"ماسبيرو"، إن بداية الواقعة تعود إلى الساعة السابعة والنصف صباحًا تقريبًا، حيث كان المبنى على موعد مع استقبال "أسد"، فقد كان مُصرح له بالدخول، بهدف ظهوره في أحد البرامج، حيث إن المُعدة كانت برفقة المُدربة الخاصة بـ"الأسد"، قائلًا: "كانوا مع بعض في السيارة، وتداعبه حتى لحظات الوصول".

وتابع أن قطاع الأمن، رفض دخول "الأسد" إلى المبنى، لعدم وجود "قفص" له، الأمر الذي دفع مدربته لربطه في محيط المبنى، وفي لحظة ما، اعتدى على "المُعدة"، ما تسبب لها في بعض الجروح البسيطة، مشيرًا إلى أن زوجها حضر  إلى "ماسبيرو" على الفور، للاطمئنان عليها.

ومن جانبه، قال الدكتور عصام عزوز، رئيس الرعاية الطبية بالهيئة الوطنية للإعلام، لـ"الوطن"، إن الحالة الصحية لـ"المعدة" مستقرة، حيث إنها تعرضت لجروح بسيطة، حيث تم تحويلها إلى مستشفى قصر العيني، ثم مركز المصل واللقاح، للحصول على تطعيمات، مؤكدًا أنها لا تواجه أي خطورة بشأن حالتها الصحية.