شادى سرور: "تركت الإسلام بسبب العنصرية والجحود فى قلوب الناس"

شادى سرور: "تركت الإسلام بسبب العنصرية والجحود فى قلوب الناس" شادى سرور

كتب هيثم سلامة

إضافة تعليق

فى رسالة طويلة صادمة، أثار الفنان شادى سرور، الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعى، عقب إعلانه ترك الإسلام ، مشيرا إلى أن ذلك بسبب العنصرية والجحود فى قلوب الناس.

وقال سرور، أنه كاد أن يلجأ للانتحارلأنه الحل الوحيد للتخلص من الألم والعذاب النفسى على حد زعمه.

وقال شادى سرور، "رسالة على صورة قديمة عشان مش بخرج من البيت بقالى شهور، عايش في سجن. في البداية.. نفس الانسان فى الصورة لكن أصبحت شخص جديد، شخص انقذ نفسه من الموت، شخص شاف معاناة كبيره كاد يلجأ للانتحار فعلياً لأنه الحل الوحيد للتخلص من الألم والعذاب النفسى فى الدنيا، أصعب وقت مر عليا في حياتي كلها من يوم ما اتولدت".

وأضاف، "الشهرة فى مصر كانت نقمة عليا أكثر من نعمه الخصوصية والحرية اتحرمت عليا لأن كل أفعالى يراقبها المجتمع.. رغم أنى عمرى ما كذبت أو نافقت وكنت واجهه للخير والترفيه فقط لا للشر من خلال فيديوهاتي".

وأشار، "حكم علي أشخاص وهاجمونى بسبب معتقداتى الشخصية وإشاعات وأعمالى التى لا اضر بها أحد. رسمت تاتو لانى أحب أن أعبر عن مأساة حياتى من خلال رسم على جسمي يكون ليا حافز وحيد للاستمرار في النجاح".

وأكد شادى سرور على تركه الإسلام، قائلاً:"سيبت الاسلام بسبب العنصرية والجحود في قلوب الناس اللى مفروض مؤمنه بالله بل هم أهل النفاق.. خسرت كل الناس اللى فى يوم حبتهم وأصبحت وحيد..وحيد معرض للهجوم الهمجي مع أنى لم أضر أحد ابدا.. بل كان لى مواقف اجتماعية وسياسية فى صالح الخير للمجتمع مع الرغم من صغر سنى وقدراتى المحدودة".

إضافة تعليق