خنقه بإيديه.. اعرف قصه العداء الأمريكى الذى نجا من هجوم أسد جبلى.. صور

خنقه بإيديه.. اعرف قصه العداء الأمريكى الذى نجا من هجوم أسد جبلى.. صور ترافيس نجا من هجوم أسد جبلى شرس

كتبت - هبة مكى

إضافة تعليق

"لقد عشت واحداً من أسوأ مخاوفى"، كانت هذه هى الجملة التى لخصت الحادثة العجيبة التى تعرض لها ترافيس كوفمان، البالغ من العمر 31 عاماً، بعد نجاته من هجوم حيوان الأسد الجبلى الشرس بأعجوبة ليُكتب له عمر جديد، كما يقولون.

تصدرت قصة هجوم الأسد الجبلى عناوين الأخبار أوائل الشهر الحالى، لكن تفاصيل من تعرض للهجوم لم تنكشف سوى أمس خلال مؤتمر صحفى عقدته Colorado Parks and Wildlife، التى تدير نظام المتنزهات والحياة البرية فى ولاية كولورادو الأمريكية، وتحدث ترافيس، العداء من ولاية كولورادو، فى المؤتمر عن كيفية نجاته من هذا الهجوم الشرس عن طريق مصارعة الأسد وخنقه حتى الموت فى تجربه مروعة هددت حياته.

وقع الهجوم يوم 4 فبراير، فى جبال فورت كولينز بكولورادو، عندما كان متجهاً إلى درب فى جبل هوربسون بارك، عندما سمع حفيف الأشجار من خلفه، ليدرك وجود أسد وحشى يتسلل من خلفه على بعد 10 أقدام، وقال ترافيس إنه شعر بقلبه يسقط فى قدميه، وتحققت واحدة من أسوأ مخاوفه عندما رأى الأسد.

تحولت ردة فعل الخوف لديه إلى استجابه للقتال من أجل حياته، بعدما انقض عليه الأسد، وثبته على الأرض، واضعاً مخالبه على وجهه، بينما كان يقبض بفكه على معصم ترافيس، ليبدأ فى مهاجمة الأسد، فحاول أن يستخدم ذراعه كواقى ليحمى وجهه، لكن الأسد استطاع أن يصل لوجهه ورقبته.

وبردة فعل قوية استجمع ترافيس كل ما يملك من شجاعة وعزيمة ليخلص نفسه من قبضة الأسد، ويضرب رأسه بصخرة كانت بجانبه، وعلى نحو غير متوقع، طعنه فى رقبته باستخدام أحد أغصان الشجر التى كانت فى متناول يديه.

وبينما كانوا يقاتلون بعضهم البعض، انتهى بهم الأمر بالتدحرج إلى الطرف الجنوبى من الطريق، وقال ترافيس "من هناك بدأت بيننا مباراة مصارعة"، وأخيراً، تمكن عن طريق ركبته من تثبيت أرجل الأسد الخلفية، ثم وضع قدمه على عنق الحيوان ليختنق حتى الموت.

وأضاف ترافيس "لأننى أصبحت أملك قطة حديثًا، أعرف أن المخالب الخلفية خطرة جدًا عندما يتعلق الأمر بهجوم، وكنت أشعر بقلق شديد حول مخالبها التى تغوص فى معدتى وفخذى، ولحسن حظى استطعت تغيير موضعى لأتمكن من وضع قدمى اليمنى على رقبته، وبعد بضع دقائق، بعد أن أعتقدت أننى  تمكنت منه، بدأ فى ضربى مرة أخرى، واصابنى ببضع الخدوش لكنه فى النهاية توقف عن الحركة بعد أن استمريت فى خنقه".

وبعد أن بدا الحيوان غير مستجيب، بعد معركة استمرت حوالى 10 دقائق قاسية، تمكن ترافيس من الابتعاد عنه بعد ذلك، ودماءه تتساقط من وجهه وذراعيه، نتيجة جروح عديدة، بما فى ذلك تمزقات فى وجهه تطلبت ما يقرب من 20 غرزة، وعبر ترافيس عن حزنه لأنه قتل الحيوان، لكنه قال إنه شعر بالخوف الشديد.

وهرب العداء المحنك، قلقًا من وجود المزيد من الحيوانات المفترسة بالقرب من هذا المكان، وركض لمسافة بلغت 3 أميال للخروج من الحديقة حتى وجد مساعدة من أحد الأشخاص ليتم نقله إلى المستشفى.

بعد الهجوم ، أغلقت الحديقة ولكن أُعيد فتحها أخيراً هذا الأسبوع، وأفاد المسئولون فى مقاطعة لاريمير عن زيادة نشاط أسد الجبل فى المنطقة وزيادة الدوريات على الطرق فى اليوم التالى للهجوم، وأضافوا أن تلك الأسود، التى سيتمكنون من الإمساك بها، سيتم نقلها إلى منشأة لإعادة التأهيل، وسيتم إعادة إطلاق سراحها لاحقاً فى البرية، ويحذر المسئولون من أنه ما زال هناك فرصة للزوار للعثور على الأسود الجبلية هناك، وفقاً لما ذكره موقع دايلى ميل.

إضافة تعليق