شيرين سيف النصر و 6 فنانات أخريات أبرز فتيات أحلام الشباب فى التسعينات

شيرين سيف النصر و 6 فنانات أخريات أبرز فتيات أحلام الشباب فى التسعينات فنانات خطفن الأنظار فى التسعينيات

محمد زكريا

إضافة تعليق

شهدت الساعات الماضية تداول مجموعة من الصور للفنانة المعتزلة شيرين سيف النصر، وأثارت هذه الصور فضول الجمهور لمعرفة مدى حداثة الصور، لتخرج شيرين وتوضح لـ"اليوم السابع" أن هذه الصور قديمة وكانت  مع زوجها السابق الدكتور رائف الفقي، الذي انفصلت عنه، مشيرة إلى أنها تتواجد حاليًا في لندن فى زيارة لشقيقها.

إلا أن الصور التى تم نشرها جعلت الجمهور يسترجع ذكرياته مع الفنانة المعتزلة، خاصة وأنها بعيدة عن الساحة الفنية منذ سنوات بعد اعتزالها التمثيل، رغم هذا الغياب إلا أنها بمجرد ظهور هذه الصور تفاعل معها الجمهور بشكل كبير، ولما لا وهم كانوا يعتبرونها فتاة أحلامهم خلال فترة التسعينات وهى الفترة التى برزت فيها على الساحة الفنية.

وتعد شيرين سيف النصر أبرز نجمات التسعينات اللاتى تمتعن بجمال طبيعى وأطلق عليها فتاة أحلام الشباب ومن أشهر الأعمال التى قدمتها وحققت نجاحاً كبيراً "المال والبنون" فى جزئه الثانى، عام 1995 و"من الذى لا يحب فاطمة" عام 1996، ومسرحية "بودى جارد" وفيلم "أمير الظلام" مع الزعيم عادل إمام عام 2002.

ولم تكن شيرين سيف النصر الوحيدة التى أطلق عليها فتاة الأحلام خلال فترة التسعينات، حيث ظهرت أكثر من فنانة خطفت أعين الجمهور بجمالهن وملامحهن الهادئة وعلى رأسهن الفنانة جيهان نصر التى اعتزلت هى الأخرى منذ أكثر من 20 عاماً، ولكنها وقت تواجدها كانت فتاة أحلام الشباب، ولعل أبرز الأعمال التى قدمتها "المال والبنون" الجزء الثانى، و"من الذى لا يحب فاطمة"، ومسرحية "بهلول فى اسطنبول".

نرمين الفقى كذاك من أبرز الفنانات اللاتى اشتهرن فى فترة التسعينات وتمتعت بجمال مميز لتكون فتاة أحلام فئة كبيرة من الشباب فى هذه الفترة، وأبرز أعمالها مسلسلات "حياة الجوهرى" عام 1997، و"رد قلبى" 1998، و"السيرة الهلالية" عام 1997، و"الأصدقاء" و"الليل وآخره".

بثينة رشوان أيضاً كانت من النجمات الجميلات فى فترة التسعينات وبرزت كواحدة من اللاتى يتمتعن بملامح هادئة وقدمت عددا كبيرا من الأعمال خلال هذه الفترة منها، مسرحية "بهلول فى اسطنبول"، وهوانم جاردن سيتى" الجزء الأول والثانى، و"السيرة الهلالية" الجزء الثالث، و"العطار والسبع بنات"، "الإمام الغزالى" و"شرف فتح الباب".

واعتبرت الفنانة ندى بسيونى من فتيات الأحلام خلال فترة التسعينات بسبب الملامح الأجنبية التى تمتعت من الشعر الأشقر وعينيها الخضراوين وقدمت العديد من الأعمال البارزة منها "العائلة"، و"هوانم جاردن سيتى"،  و"البحار مندى" و"نور الصباح"،  وفيلم "عيش الغراب".

الفنانة الراحلة فايزة كمال تألقت فى فترة التسعينات وخطفت الأنظار بأعينها الخضراء وملامحها الجميلة، وشاركت فى العديد من الأعمال البارزة منها "المال والبنون" الجزء الأول، "رأفت الهجان"، و"دوائر الحب والوهم"، و"الامام الترمزى"، و"ولاد الأكابر".

إضافة تعليق