عمرو واكد وخالد أبو النجا يواصلان هجومهما على مصر ونقابة المهن التمثيلية في صحيفة واشنطن بوست

عمرو واكد وخالد أبو النجا يواصلان هجومهما على مصر ونقابة المهن التمثيلية في صحيفة واشنطن بوست خالد أبو النجا و عمرو واكد

واصل عمرو واكد وخالد أبو النجا هجومها على مصر ونقابة المهن التمثيلية، في تصريحات خاصة لهما لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية بسبب قرار شطبهما من النقابة عقب عقدهما لقاءات وندوات مع أعضاء في الكونجرس الأمريكي للإساءة إلى مصر.

وقال واكد إن "أحد أصدقائه أرسل له نسخة مصورة من قرار نقابة المهن التمثيلية بفصله، معربا عن دهشته من القرار واصفا ما حدث بأنه "مفاجأة".

وأضاف أنه صدر ضده حكم غيابي في مايو 2018 وأصدرت محكمة بحقه حكمًا بالسجن لمدة 8 سنوات بتهمة الإساءة للدولة ونشر أخبار كاذبة.
وعلق واكد على قرار النقابة بمنعه من التمثيل داخل مصر بالقول: "إن عدت إلى مصر فلن يكون لديّ وقت للتمثيل. لا أعرف ما الذي يريدون إثباته. لا يُفترض بالنقابة أن تنهي عضوية أحد مباشرة، وإنما يجب أن تخطر أعضاءها أولًا بأن هناك تحقيقًا حول أنشطتهم".

يذكر أن واكد وأبو النجا لجآ إلى جهات أجنبية لشن هجوم على مصر، الأمر الذي قابله المصريون بالمطالبة بسحب الجنسية المصرية منهما.

وأوضح واكد أنه محظوظ لأنه ليس متواجدًا داخل مصر ليكون رهن الاعتقال، لكنه أضاف: "تخيل كل فرد في مصر اليوم. تخيل كل شخص لا يحظى بشهرتي، وهم الأغلبية الساحقة من المصريين، كيف تمضي حياتهم؟".

من جانبه، أكد خالد أبو النجا أيضًا أنه لم يُفاجأ بقرار النقابة في حد ذاته، لكنه فوجئ بسرعة تحركها، وقال: "إذا أرادت النقابة فصل أي ممثل فيجب أن تخطره، هناك الكثير من الإجراءات أولًا".

وأضاف أبو النجا: "صياغة القرار سخيفة، إنهم يتهموننا بالخيانة العظمى وكأنه حكم محكمة، وكأنهم يجردوننا من الجنسية وليس من عضوية النقابة فقط، الصياغة غريبة للغاية، إنهم لا يقومون بدورهم ولا يطبقون اللوائح والقواعد"، على حد قوله.

وتابع: "هذا جيل الإنترنت، وما كان يصلح لوقت قصير لم يعد يصلح"، على حد وصفه.

كانت نقابة المهن التمثيلية قرّرت إلغاء عضويتي الفنانين خالد أبو النجا وعمرو واكد، وذلك على خلفية تصريحاتهما المُسيئة لمصر وتصدير صورة غير حقيقية عن البلاد تهدف إلى الإضرار بمصالح الوطن.

وذكرت النقابة، في بيان لها "أنها تعتبر ما حدث من العضوين عمرو واكد وخالد أبو النجا، خيانة عظمى للوطن وللشعب المصري، إذ توجها دون توكيل من الإرادة الشعبية لقوى خارجية واستقويا بها على الإرادة الشعبية، واستبقا قراراتها السيادية لتحريكها في اتجاه مساند لأجندة المتآمرين على أمن واستقرار مصر، لذا تعلن نقابة المهن التمثيلية إلغاء عضويتهما وتبرؤها مما فعلاه".

وأكدت نقابة المهن التمثيلية أنها "لن تقبل وجود أي عضو خائن لوطنه بين أعضائها مُحذرة إياهم من الانجراف وراء أصحاب المصالح والأجندات المعادية لمصر وشعبها ومستقبل شبابها الذي يدفع ضريبة باهظة لتحقيق الأمن والتنمية والسلام، تحيا مصر والله الموفق من قبل ومن بعد".