أغنية لفهد بلان تتسبب في طلاقه من مريم فخر الدين

أغنية لفهد بلان تتسبب في طلاقه من مريم فخر الدين

كان الفنان المطرب اللبناني فهد بلان هو الزوج رقم 3 في قائمة أزواج الفنانة مريم فخر الدين، التي تحل اليوم الذكري الثانية لرحيلها، فقد ارتبط معا بقصة حب قوية واقتناع من الطرفين ومن خلال هذه المشاعر الجياشة أملى الحبيب شروطه على حبيبته الفنانة مريم فخر الدين.

وبحسب ما جاء في مجلة "الشبكة" عام 1969 قالت إن العريس كان له شرطا واحدا لإتمام الزواج وهو الا يقيم في شقة الفنانة التي كان يقيم فيها زوجيها السابقين، وهما المخرج محمود ذو الفقار والدكتور المصري عبد الحميد الطويل.

وشدد عليها "بلان" في عدم الحديث في هذا الامر على الاطلاق وبالفعل استجابت الفنانة الي شرطه وخضعت لرغبته وبالتالي اقاما بعد الزواج في فندق "نيل بالاس"، لما يقرب من شهرين حتى ارتبكت حياتهما فلم يكن يعرف أحد مكانهما، كما كانت النفقات باهظة للغاية.

في ذلك الوقت الذي تعثرت فيه العروض الفنية لكليهما ولم يقتنع "بلان" بالإقامة في شقة الفنانة الا بعد أن أقنعته بانها فترة مؤقتة لحين الحصول على شقة اخرى.

انتقل الزوجان للمعيشة بالشقة القديمة للفنانة مريم فخر الدين وسط ابنائها ايمان ذو الفقار ومحمد الطويل الا أن المشاكل والمشاحنات بدأت تدب بينهما فقد بدا ابناؤها يتململون منه وبدأت الغيرة من تواجده تقتلع علاقة الزوجين من جذورها ولم يعد الابناء مرحبين به.

وفي احدي حواراتها الفنية صرحت الفنانة الراحلة فقالت: "لقد كانت ابنتي ايمان قوية (مستبدة) فلم ترحب به وجاءتني ذات يوم وخيرتني قائلة (اما انا.. او فهد بلان)، موضحة وعندما حاولت أن اعرف سبب كراهيتها له قالت لي أن زملائي في المدرسة دائما ما يرددون اغنية (اشرحها) التي كان يغنيها للفنانة مريم فخر الدين التي كانت منتشرة جدا في تلك الفترة وبالفعل كانت تلك الاغنية السبب الرئيسي في انفصالهما.