في الذكرى الثانية لرحيل مريم فخر الدين.. الصدفة قادتها لعالم الفن بـ"أجمل وجه" وتزوجت من 4 أشهرهم فهد بلان.. صور

في الذكرى الثانية لرحيل مريم فخر الدين.. الصدفة قادتها لعالم الفن بـ"أجمل وجه" وتزوجت من 4 أشهرهم فهد بلان.. صور

في الذكرى الثانية لرحيل أميرة السينما العربية مريم فخر الدين.. ولدت في الفيوم عام 1933 لأب مصري وأم مجرية حصولها على لقب أجمل وجه في مجلة "ايماج" أهّلها لدخول عالم الفن"رد قلبي" نقطة فارقة في مشوارها الفني البالغ 240 فيلما
في مثل هذا اليوم الموافق 3 من نوفمبر عام 2014 رحلت حسناء الشاشة (إنجي) السينما العربية اميرة الرومانسية الفتاة الحالمة البريئة المنكسرة الفنانة مريم فخر الدين التي رحلت في مستشفى المعادي العسكري بعد أن تعرضت قبل رحيلها بشهر لوعكة صحية إثر سقوطها بمنزلها مما جعلها تدخل المستشفى وتظل حالتها الصحية ما بين الصعود والهبوط حتي تأزمت الحالة لترحل فجر الاثنين يوم 3 نوفمبر.

ولدت مريم محمد فخر الدين في مدينة الفيوم في يناير من عام 1933 لأم مسيحية ذات الجنسية المجرية وأب مسلم متدين تميزت بجمالها وطلتها الساحرة، وعندما حصلت علي الثانوية العامة بدأت تشعر بجمالها وانوثتها المتفجرة حتي انها بدأت تغير من نظرتها لمستقبلها.

الصدفة هي صاحبة الدور الابرز في دخولها عالم الفن حيث لم تكن تربيتها المغلقة تسمح لها بذلك أو مجرد التفكير في هذا الاتجاه او ان تحلم بالوقوف امام الكاميرا والاندماج مع وسط كان غريبا في ذلك الوقت عندما طلبت من والدتها ان تأخذ لها صورة فوتوغرافية كتذكار لها وفي الاستديو لفت المصور نظر الام الي ان مجلة (ايماج ) الفرنسية الصادرة عن دار الهلال اعلنت عن مسابقة لاجمل صورة يلتقطها المصور وان تكون مجانا وحتي لا تدفع الام الـ 5 جنيهات ثمن الصورة الاصلي وافقت ان تكون صورة ابنتها ضمن المسابقة لتأتي نتيجة المسابقة بفوز فخر الدين بأجمل وجه وهو الاعتراف الذي أهلها لأن تدخل عالم الفن وتشترك في أول بطولة سينمائية فقد تهافت عليها المنتجون بمجرد رؤيتهم صورتها بالمجلة طرقوا باب منزلها حتي علم الاب بالامر والذي اعتبره مؤامرة من زوجته حيث اخذ يعنفها وبدأ في التصرف القاسي والحاد مع المنتجين الذين جاءوا اليها عارضين السيناريوهات للموافقة علي اعمالهم الفنية ولكن بعد شروط معينة من الاب الصارم حصلوا على موافقته.

شهدت فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ازدهارا كبيرا في مشوار فخر الدين الفني فقد تألقت في أداء خلال شخصيات الفتاة الحالمة الرومانسية والمغلوبة علي امرها حيث اشاد بأدائها المقنع النقاد والصحفيون لتنطلق بعد ذلك في العديد من الادوار منها :رد قلبي، حكاية حب،الايدي الناعمة،رحلة غرامية، رنة خلخال، ارحم حبي،والأرض الطيبة.

وفي فترة السبعينيات تغيرت طبيعة الأدوار حيث بدأت تتغير طلتها ما جعل المخرجين يسندون اليها أدوار الام في أفلام مثل: بئر الحرمان مع سندريلا الشاشة سعاد حسني ونور الشريف حتي وصل رصيدها الفني ما يقرب من 240 فيلما.

إنجي السينما المصرية اعتبرت فيلم (رد قلبي )عن قصة الاديب يوسف السباعي من اقرب الأعمال إلي قلبها فقد جسدت فيه دور الاميرة انجي ابنه الباشا التي احبت الضابط علي عبد الواحد ابن الريس عبد الواحد الجنانيني الذي يشرف علي اراضي والدها الباشا.

تزوجت مريم فخر الدين 4 زيجات أولاها كانت عام 1952 وهي في بداية مشوارها الفني من المخرج والمنتج محمود ذو الفقار والذي انتج لها العديد من الاعمال والتي كانت لها الدور الاكبر في شهرتها وانتشارها وبعد حياة مليئة بالمشاحنات تم الانفصال عام 1960بعد 8 سنوات وانجاب ابنتهما ايمان ذو الفقار ثم تزوجت من الدكتور محمد الطويل الذي عالجها من ضعف السمع الذي كانت تشكو منه وبعد لقاءات معدودة قررا الزواج ولم تستمر زيجتهما سوي 4 سنوات وبعد انجابهما ابنهما احمد تم الانفصال.

ثم كان الزواج الاشهر من المطرب اللبناني فهد بلان والذي كانت شهرته انذاك تصل الي عنان السماء ولكن نظرا لمشاكل ابنائها معه ورفضهم للعيش معه تم الانفصال بعد شهور معدودة.

وفي عام 2014 تداعت عليها امراض الشيخوخة وتكاثرت عليها الآلام ولم تعد تتحرك داخل منزلها بكفاءة ما جعلها تسقط علي الارض وتكون تلك الواقعة سببا مباشرا في دخولها في مشاكل صحية اخري حيث اعلنت ادارة مستشفي المعادي عن تدهور حالتها الصحية ليكون يوم 3 من نوفمبر هو يوم الرحيل وتطوي صفحة الفنانة والاميرة وملكة جمال مصر في اربعينيات القرن الماضي بعدما اثرت السينما المصرية بأعمال رائدة اضافت وألهبت وجدان المشاهد العربي.