وزير الثقافة يوافق على عمل فيلم تسجيلي عن معركة "وادى ماجد" بمطروح

وزير الثقافة يوافق على عمل فيلم تسجيلي عن معركة "وادى ماجد" بمطروح وزير الثقافة حلمي النمنم

وافق وزير الثقافة حلمي النمنم، على صنع فيلم تسجيلي عن معركة "وادي ماجد"، يقوم بتنفيذه المركز الثاني للسينما بالتعاون مع محافظة مطروح، بناءً على طلب شيوخ وعمد المحافظة.

جاء ذلك خلال استقبال اللواء علاء أبوزيد محافظ مطروح، بعد ظهر اليوم الجمعة، لوزير الثقافة، وشيوخ قبائل المحافظة، بعد وضع حجر أساس أول مجمع للسينما في المحافظة.

وقال وزير الثقافة إن محافظة مطروح محافظة واعدة، وينتظرها مستقبل اقتصادي واعد، لافتًا إلى أن إنشاء مجمع للسينما، باستثمار سعودي، ومول تجاري باستثمار إماراتي، هو مجرد بداية، وسيتبعها مشروعات أخرى.

ووعد الوزير بإقامة عدد من المهرجانات الثقافية بالمحافظة خلال الفترة المقبلة، وذلك في إطار تحقيق ونشر العدالة الثقافية فضلًا عن خلق نوع من التواصل مع باقي الثقافات المصرية في مختلف المناطق.

من جانبه، قال اللواء علاء أبوزيد محافظ مطروح، إن مجمع السينما هو وسيلة لنشر الرسالة الثقافية لكل أهالي مطروح وضيوفها ، خاصة مع توقع زيادة أعداد الوافدين إليها ابتداءً من العام المقبل، والذي سيشهد افتتاح جامعة مطروح.

كان محافظ مطروح ووزير الثقافة قد قاما بوضغ حجر أساس المشروعين، في وقت سابق اليوم، بحضور قائد المنطقة الغربية، وقيادات وزارة الداخلية بالمحافظة وشيوخ وعواقل مطروح، وذلك لإقامة مشروع مجمع السينمات ومول تجاري عالمي على مساحة 2000 متر وباستثمارات سعودية تبلغ 150 مليون جنيه، وكذلك وضع حجر الأساس لمشروع سفير هايبر ماركيت على مساحة 8.300 الاف متر باستثمارات إماراتية تبلغ 70 مليون جنيه، وذلك ضمن المشروعات الاستثمارية التي تم توقيع عقودها النهائية بنظام حق انتفاع لمدة 25 عامًا.

يذكر أن معركة "وادي ماجد" وقعت عام 1915 م، بين رجال المقاومة من أهالي مطروح وقوات الاحتلال الإنجليزي، حيث بدأت عملية الاستعداد للمعركة بعد وصول الإنجليز لمطروح وأرسل المجاهد حسين العاصي مندوبين يخبرون القبائل المجاورة لمدينة مرسى مطروح بالتجمع غرب مرسى مطروح.

وظل القتال محتدما لبضعة ايام تفوق خلالها المجاهدون على الأعداء الذين أصيبوا بخسائر كبيرة قدرت بحوالي 40 ضابطا وإضعافهم من الجنود إلى جانب أكثر من 150 حصانا، وأصيب قائد المجاهدين حسين العاصي ولكن أولاده عبد الكريم وعلى وقفا حوله مدافعين ببسالة حتى أصيبا.

كما نجح المجاهدون في قتل الجنرال (أسناو) واستشهد المجاهد صالح السمالوسى والكثير من النساء والاطفال، وعاودت قوات الانجليزى هجومها على المجاهدين في وادي ماجد اكثر من مرة ولكن المجاهدون استطاعوا صدهم بقوة الي ان ارتدت قوات الأعداء على ادبارها عائدين الى ثكناتهم.