13 معلومة عن الفنانة مي سكاف.. أبرزها ما كتبته عن سوريا قبل وفاتها

13 معلومة عن الفنانة مي سكاف.. أبرزها ما كتبته عن سوريا قبل وفاتها

"الفنانة الحرة- الفنانة الثائرة- أيقونة الثورة السورية".. كل هذه ألقاب أطلقت على الفنانة السورية مي سكاف التي رحلت عن عالمنا صباح أمس الإثنين، عن عمر يناهز 49 عاما، في العاصمة الفرنسية باريس، دون تأكيد لسبب الوفاة حتى الآن.

في هذا التقرير، نرصد 13 معلومة تلخص حياة الفنانة الراحلة.

* ولدت مي سكاف في مدينة دمشق عام 1969، وكانت بدايتها في التمثيل على مسرح الجامعة.

* في عام 1991 اختارها المخرج ماهر كدو، لبطولة فيلم «صهيل الجهات»، وبعد تألقها في العمل اختارها المخرج عبد اللطيف عبد الحميد بطلة لفيلم «صعود المطر».

* كان دورها في مسلسل «العبابيد» سبب شهرتها لتنطلق إلى عالم الدراما التلفزوين، وتقدم أكثر من 30 مسلسلا منهم «مواسم الخطر، الحور العين، عمر، قيود الروح، ربيع قرطبة، الشتات، طوق الأسفلت».

* أدت ببراعة شخصية «هند بنت عتبة» في مسلسل «عمر بن الخطاب» عام 2012.

* قدمت في السينما 3 أفلام هي: «صعود المطر»، و«صهيل الجهات»، وأخرها فيلم «سراب» عام 2017، وجسدت خلاله دور سيدة سورية هاجرت إلى فرنسا خلال سنوات الثورة وتحلم بأن تصبح أول امرأة تحكم بلدًا عربيا.

* عام 2004 أسست معهد تياترو لفنون الأداء المسرحي في صالةٍ صغيرة في ساحة الشهبندر، بدمشق.

* كان آخر ظهور تمثيلي لها من خلال مسلسل «أوركيديا» عام 2017، وظهرت بدور عرافة.

* عرفت مي سكاف بمواقفها المؤيدة للثورة السورية منذ بداياتها في 2011، كما أعلنت رفضها لنظام الرئيس بشار الأسد.

* في 2013، اعتقلت خلال مظاهرة سلمية مع عدد من المثقفين في دمشق، لكن بعد أيام أطلق سراحها، واضطرت إلى مغادرة سوريا متجهه إلى الأردن ثم فرنسا.

* كان آخر ما كتبته عبر حسابها بموقع فيس بوك، قبل يومين فقط من وفاتها: "لن أفقد الأمل.. لن أفقد الأمل.. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد".

* رغم أن أسباب الوفاة حتى الآن غامضة، إلا أن الفنانة السورية يارا صبري، أعلنت عبر حسابها بموقع فيسبوك، أن "سكاف" توفيت جراء نوبة قلبية.

مي اسكاف
نوبة قلبية ، راحة ابدية
وداعا مي الحبيبة ... — yara sabri (@yarasabri1) July 23, 2018

إنَّا لله وإنا اليه راجعون
رحيل الفنانة والصديقة مي سكاف ذات القلب الحر مؤلم ومباغت العزاء والصبر لأسرتها ولكل محبيها #مي_سكاف pic.twitter.com/7Q3NYa2dQX — Kinda Alloush (@KindaAlloush) July 23, 2018

وتابع: "سألتني مائة مرة ونحن نصور أوركيديا؛ متى سنعود إلى سوريا؟ وفي كل مرة كنت أكذب عليك وأقول قريبًا. كنت أفعل هذا لأني موقن أنه الجواب الذي تحبين أن تسمعيه، حتى لو شكيت في صدقيته".

وتابع سليمان حديثه: "كنت أفعل هذا لأزيح عنك شيئا من ألمك واكتئابك. ها قد مضى عامان ولم نعد، وها أنت تذهبين في نومك الأبدي بعيدًا عن سوريا".