اليوم.. انطلاق مهرجان وهران للفيلم العربى بمشاركة مصرية متميزة

اليوم.. انطلاق مهرجان وهران للفيلم العربى بمشاركة مصرية متميزة

بمشاركة مصرية وعربية كبيرة ومميزة وتحت شعار «العيش معًا فى سلام» تنطلق اليوم الدورة 11 من مهرجان وهران الدولى للفيلم العربى وتعرف العديد من الفاعليات، حيث يعرض المهرجان 38 فيلما فى المسابقة الرسمية منها 10أفلام روائية طويلة و14 فيلما وثائقيا و14 فيلما روائيا قصيرا تتنافس على جوائز الوهر الذهى.
تم اختيار الفيلم المصرى «كارما» ليكون فيلم الافتتاح وهو من بطولة عمرو ‏سعد وخالد الصاوى وغادة عبدالرازق ومن إخراج خالد يوسف الذى سيكون حاضرا مع صناع الفيلم فى قاعة سينما المغرب، كما تم اختيار ‏فيلم «فوتو كوبى» لتمثيل مصر فى المسابقة الرسميّة للمهرجان، وهو من بطولة ‏محمود حميدة وشيرين رضا وبيومى فؤاد ومن إخراج تامر عشرى.
يشهد المهرجان تكريم الفنان محمد هنيدى ضيف الشرف عن مشواره الفنى الكبير ‏بدعوة رسميّة من محافظ مهرجان وهران إبراهيم صديقى ووزير الثقافة ‏الجزائرى عزالدين ميهوبى، وكذلك تكريم الفنانة الكبيرة الراحلة شادية أيضًا فى حفل ‏الافتتاح، لدورها الرائد فى السينما العربية، والمخرج الجزائرى الراحل فاروق بلوفة الذى رحل فى إبريل ‏الماضى فى باريس. كان قد درس السينما بالجزائر واستكمل دراسته بباريس ‏وعمل كمساعد مخرج ليوسف شاهين، ومن أبرز أفلامه «نهلة» الذى يتناول قضية ‏الحرب الأهلية فى لبنان، بالإضافة إلى المخرج الجزائرى الراحل محمد زمورى. بينما يتم تكريم الفنان الكبير صلاح السعدنى فى حفل الختام، بالإضافة ‏إلى الفنانتين بوسى ومى نور الشريف.
يتنافس فى المسابقة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة بالإضافة إلى فوتوكوبى، افلام «لم نكن أبطالا» للمخرج نصرالدين قنيفى، و«إلى آخر الزمان» اخراج ياسمين شويخ من الجزائر، و«كيليكس.. دوار البوم» اخراج عز العرب علوى من المغرب، و«رجل وثلاثة أيام» اخراج جود سعيد من سوريا، و«تونس بالليل» اخراج إلياس بكار من تونس، و«عاشق عمورى» اخراج عامر سالمين المرى من الإمارات، و«الرحلة» اخراج محمد الدراجى من العراق، و«نور» اخراج خليل زعرور من لبنان، و«واجب» اخراج آن مارى جاسر من فلسطين.
وإلى جانب المنافسة الرسمية تنظم إدارة المهرجان تنظيم 5 ندوات و5 ورشات فى السينما يديرها ويؤطرها مختصون من الجزائر والعالم العربى، ناهيك عن ماستر كلاس للممثلة الجزائرية نوال مدنى وورشة كبيرة يديرها مختصون فى السينما من الولايات المتحدة الأمريكية.
وينافس فى المسابقة الرسمية للأفلام الروائية القصيرة الفيلمان المصريان «ندى» اخراج عادل احمد يحيى، و«اعرض» اخراج موران طارق، ومن الجزائر فيلما «الورقة البيضاء» اخراج محمد نجيب لعمـورى، و«حقول المعركة» اخراج أنور إسماعيل، ومن سوريا «رقصة الفجر» اخراج آمنة النجار، والبحرينى «بيت العصافير» اخراج محمد ابراهيم محمد، والعراقى «البنفسجية» اخراج باقر الربيعى، و السعودى «حلاوة» اخراج هناء صالح الفاسى، والليبى «جثة ناجى» اخراج رئوف عمر بعيو، واللبنانى «شحن» اخراج كريم رحبانى، والفلسطينى «العبور» اخراج امير نايفة،، والتونسى «ملاك ممبا» اخراج امال قلاتى، والسورى «المخاض» اخراج سدير مسعود.
بينما يشارك فى المسابقة الرسمية للأفلام الوثائقية، الفيلمان المصريان «النحت فى الزمن» اخراج يوسف ناصر، و«جسد فرعون السومو» اخراج سارة رياض، بينما هناك خمسة افلام من الجزائر هى «على آثار المحتشدات» اخراج السعيد عولمى، و«معركة الجزائر» اخراج مالك بن اسماعيل، و«ذكرى فى المنفى» اخراج المختار كربوعة، و«كباش ورجال» اخراج كريم صياد، و«قصة فيلم معركة الجزائر» اخراج سليم عقار.
ومن سوريا «بيت النهرين» اخراج مايا منير، والامارتى «آلات حادة» اخراج نجوم الغانم، واللبنانى «طعم الاسمنت» اخراج زياد كلثوم، ومن العراق «مرايا الشتات» اخراج قاسم عبيد، و«الناجون من ساحة الفردوس» اخراج عادل خالد، و«الشاعرة» اخراج ستيفانى بروكهاوس، واندرياس وولف انتاج أمارتى المانى.
العروض خارج المنافسة ستكون حاضرة بقوة فى المهرجان وفى أربع مناطق فى الجزائر هى ولايات معسكر ومستغانم وسيدى بلعباس بالإضافة إلى وهران، حيث اتسعت رقعة المهرجان إلى المدن المجاورة لوهران حتى يستمتع الجمهور بآخر إنتاجات السينما الجزائرية، خصوصا مدينة سيدى بلعباس التى ستحتضن فاعلية كبيرة مرافقة للمهرجان حيث سنحتفى بتجربة المخرج الجزائرى سيد على مازيف.
وسيرأس لجان تحكيم المهرجان ثلاثة من أهم الأسماء فى السينما العربية يتقدمهم المخرج الجزائرى الكبير مرزاق علواش الذى سيكون على رأس لجنة تحكيم الأفلام الروائية، والتى تضم فى عضويتها الايرانية مستانة مهاجر، والمغربية أمل عيـوش، المصرى محمد العدل، ومن كازاخستان مكشيناربايف كازاخستان، فيما سيرأس لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية المخرج العراقى قاسم حول وفى عضويتها اسامة عبدالفتاح من مصر، ولورى كريستيان من بلجيكا، وامينة المغازى من المغرب، وجوسى بومى من المغرب أما لجنة تحكيم الأفلام الروائية القصيرة فستكون على رأسها الممثلة اللبنانية تقلا شمعون، وعضوية الجزائرية ميساء باى، والتونسى محمد بن جمعة، والمغربية لطيفة احرار، والفرنسية صوفىو بلانفيلن.
وخصص المهرجان هذا العام مساحة «للورش المفتوحة» للشباب المهتمين ‏بالسينما يدعم تلك الورش متخصصون من فرنسا وأمريكا وتشمل ورش «تصميم ‏المؤثرات الصوتية» و«سيناريو الفيلم الروائى».