طارق الشناوي عن حريق سينما ريفولي: القاهرة فقدت كثيرا من ملامحها

طارق الشناوي عن حريق سينما ريفولي: القاهرة فقدت كثيرا من ملامحها

علق الناقد الفني طارق الشناوي، على حريق سينما ريفولي، بقوله إن هذه السينما تمثل تاريخ القاهرة الذي تم توثيقه عبر الأفلام الروائية، متابعًا أن القاهرة فقدت كثيرًا من ملامحها.

وأضاف «الشناوي»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، مساء الأربعاء، «القانون يعتبر الآثر يجب أن يمضي عليه مائة عام، لكنها من الإحساس المعنوي هي آثر في حياة المصريين جميعًا». 

وتابع أن هذه السينما حرقت مرة قبل ذلك في 26 يناير 1952 عند وكانت أحد علامات حريق القاهرة، مستطردًا أنها كانت إرهاصًا لثورة عاشها المصريين منذ 66 عامًا.

وذكر أن هذه السينما شهدت أعمالًا فنية للكثير من الفنانين أمثال أم كلثوم، عبد الحليم حافظ، وحضر داخلها عددًا كبيرًا من الرؤساء والقيادات. 

ونشب صباح أمس الأربعاء، حريقًا هائلًا، داخل سنيما ريفولي في منطقة وسط القاهرة، أسفر عن خسائر بقدر 2 مليون جنيه.