رغم مروره بأزمة صحية عنيفة.. إيمان البحر درويش يطير مع جمهوره للسما من القلعة

رغم مروره بأزمة صحية عنيفة.. إيمان البحر درويش يطير مع جمهوره للسما من القلعة

المطرب: سعيد بوقوفى مرة أخرى أمام جمهور القلعة.. «ولو اتسجنا تعالوا زورونا»
فرقة «إيكال أنسامبل» المكسيكية تشارك لأول مرة ضمن فاعليات المهرجان بالجاز والبوب
«سعيد بوقوفى أمام جمهور مسرح المحكى بالقلعة مرة أخرى على الرغم من منع الدكتور المعالج لى من الغناء بسبب مرضى، ولكنى أصريت على مقابلتكم بعد غياب كبير عن الساحة.. بحبكم جدا».
هكذا عبر المطرب إيمان البحر درويش عن مدى حرصه الشديد على المشاركة ضمن فاعليات مهرجان محكى القلعة للموسيقى والفنون فى دورته الـ27، والذى تنظمه دار الأوبرا المصرية بقلعة صلاح الدين الأيوبى برعاية وزارة الثقافة برئاسة الدكتور مجدى صابر على الرغم من الظروف الصحية التى يمر بها منذ فترة كبيرة.
إيمان الذى حظى باستقبال حافل وتصفيق حاد فور صعوده على خشبة المسرح من قبل الحضور الذى ملأ جنبات المسرح وحرص على الوجود فى الحفل من مختلف الأعمار السنية، والذى أضفى حالة من السعادة ارتسمت على وجوه جمهور القلعة، حيث قدم كوبليهات فقط من أشهر أعماله التى تغنى بها على مدى مشواره الفنى دون غنائها كاملة، نظرا لظروف مرضه، بالإضافة إلى أعمال الراحل سيد درويش.
ومن بين تلك الأغنيات «محسوبكوا انداس»، و«الصهبجية»، و«يا عشاق النبى»، و«فى البحر سمكة»، و«هز الهلال»، و«أذن يا بلال»، و«يامصر هتعدى الرياح».
ثم واصل إيمان وصلته الطربية بأغنيات «ضمينى»، و«عجيب»، و«عم السيد»، و«أنا مقبلش»، واختتم حفله الساهر بأغنية «أنا طير فى السما».
أهدى إيمان البحر درويش محبيه أغنية جديدة بعنوان «بقولهالكس من ألبومه الجديد الذى يحضر له فى الوقت الحالى، وهو ما جعل الجمهور يردد الأغنية ليرد قائلا: «كده الألبوم نجح».
«لو كملنا هنخش السجون».. هكذا داعب إيمان جمهوره عقب غنائه كوبليه «سريقة حريفة» للشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم، ورفض استكمال الأغنية قائلا: «لو كملنا هنخش السجون».
«لو اتسجنا تعالوا زورونا»..
قدم المطرب إيمان البحر درويش أغنية سياسية للشاعر جمال بخيت خلال حفله قائلا: «لو اتسجنا تعالوا زورونا، ويا جمال يا بخيت لو اتسجنت معايا انت صاحبى عادى».
الجدير بالذكر أن الفنان إيمان البحر درويش قد تعرض العام الماضى لوعكة صحية وحدوث نزيف فى شريان بالمخ، نقل على أثارها للمستشفى ودخل العناية المركزة مما تسبب ذلك فى ابتعاده عن الساحة الغنائية لفترة طويلة.
أما عن الجزء الأول من الليلة العاشرة لمهرجان القلعة، فشهد إحياء فرقة «إيكال أنسامبل» المكسيكية والتى تشارك لأول مرة فى المهرجان بعد حصولها على الصفة الدولية، بحضور ثلاثة من سفراء دول أمريكا اللاتينية «المكسيك، وبوليفيا، وتشيلى»، بالإضافة لعدد من أبناء الجالية المكسيكية بالقاهرة.
وتعتمد فرقة «إيكال أنسامبل» على التنويعات والارتجال المعاصر على المستوى الفنى والتعبيرى، مع الحفاظ على القيمة الفنية للتراث الأصيل، وهو الهدف الذى تأسست من أجله الفرقة عام 2015.
الفرقة قدمت على مسرح المحكى ١ مجموعة من أغانى التراث الموسيقى المكسيكى وموسيقى منوعة ما بين «الجاز، والبوب، والموسيقى الكلاسيكية»أبرزها «عطر الجاردينيا، والساحرة، وعالم غريب، والجرس، وخد حياتى، والفتاة الباكية، قدمتها صوليست الفرقة السوبرانو بلانكا رودريجس توريس بمصاحبة عازف الفيولينة خوسيه ماريا جارسيا نابارو».