تكريم 7 شخصيات مسرحية فى افتتاح مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى

تكريم 7 شخصيات مسرحية فى افتتاح مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي يكرم 7 مسرحيين

كتب : جمال عبد الناصر

إضافة تعليق

يكرم المهرجان فى افتتاحه 7 شخصيات مسرحية قدمت خلال مسيرتها إبداعا مسرحيا فى أحد عناصر العمل المسرحى ما بين ممثل أو مخرج أو كاتب أو مهندس ديكور أو باحث أو أستاذ أكاديمى متخصص فى علوم المسرح، ومن المكرمين فى تلك الدورة الفنان القدير عزت العلايلى من مصر الذى حصل على بكالوريوس المعهد العالى للفنون المسرحية عام 1960 وقدم العديد من الأعمال المسرحية المهمة فى تاريخه الفنى الحافل منها «ثورة قرية، خيال الظل، أهلا يا بكوات، وداعًا يا بكوات، تمر حنة، العمر لحظة، الإنسان الطيب».

كما يكرم أيضا من مصر اسم الفنان الراحل ناجى شاكر الذى رحل منذ فترة قصيرة، وهو أيضا من رموز المسرح المصرى فى مجال تصميم العرائس والديكورات المسرحية، وقد اختير للاشتراك فى إنشاء مسرح العرائس بالقاهرة، فصمم عرائس وديكور مسرحية الشاطر حسن التى افتتح بها أول عرض لمسرح العرائس بمصر وصمم عرائس أوبريت «الليلة الكبيرة» والذى شارك به المسرح فى مهرجان بوخارست الدولى للعرائس، وفاز ناجى شاكر بالجائزة الثانية عن تصميم العرائس والديكور، وقام كذلك بتصميم عرائس وإخراج أوبريت «حمار شهاب الدين» كلمات صلاح جاهين، وألحان وغناء سيد مكاوى، كما صمم ديكور وملابس مسرحيات المسرح البشرى مثل «سهرة مع الجريمة» لتوفيق الحكيم وإخراج حسن عبدالسلام للمسرح الحديث و«الزير سالم» لألفريد فرج وإخراج حمدى غيث للمسرح القومى.

ومن أمريكا يكرم المهرجان الفنان ديفيد هنرى هوانج وهو كاتب مسرحى ومؤلف أوبرالى وكاتب سيناريو وأستاذ أكاديمى للمسرح وُلد فى كاليفورنيا فى 11 أغسطس عام 1957 وقد اهتمت أعماله بمشاكل الأمريكيين من أصول صينية وآسيوية ومن مسرحياته «FOB» التى ناقشت التناقضات والصراعات بين المهاجرين الآسيويين القدامى والمهاجرين الجدد وقد وصفه الناقد هيلتون ألس بأنه أنجح كاتب مسرحيات صينى أمريكى أنجبته أمريكا.

ويكرم المهرجان من السنغال مصممة الرقصات العالمية جيرمين أكوجنى التى تدرس فن الرقص وقامت بتصميم رقصات مصاحبة لقصائد المرأة السوداء والمرأة العارية فلفتت انتباه الرئيس ليبولد سيدار سينجور فأرسلها لتدرس وتعمل مع مصمم الرقصات العالمى موريس بيجارت فى بروكسل، وتمكنت فيما بعد من تأسيس مدرسة للرقص بعنوان «مودرا أفريك» فى عام 1977 ثم استمرت جيرمين فى تجاربها لمزج الأساليب الغربية الحديثة فى الرقص بالحركات والتقنيات التقليدية الأفريقية، وفى عام 1980 ألفت وباشرت طباعة كتاب الرقص الأفريقى الذى يُعد المرجع العلمى الأم فى الرقص السنغالى.

ويكرم المهرجان من ألمانيا شخصيتين مسرحيتين الأولى هى العالم المسرحى هانز ثييز ليمان صاحب كتاب «مسرح ما بعد الدراما» الذى يتم تدريسه فى جامعة كينت بالمملكة المتحدة، ويُعد من الكتب الرائدة فى فهم وتذوق أشكال وجماليات المسرح المعاصر والشخصية الثانية هى جابرييل براندستتر المدير المشارك لمركز الأبحاث الدولى «تداخل العروض الثقافية Performance Cultures Interweaving» وأستاذ الدراسات المسرحية والرقص فى Freie Universität Berlin وتركز أبحاثها على: التاريخ وجماليات الرقص من القرن الثامن عشر حتى اليوم وحصلت أيضاً فى عام 2011، على جائزة الاستحقاق الاتحادية لجمهورية ألمانيا الاتحادية.

آخر المكرمين هى الفنانة فلوريانا فراسيتو، أحد مؤسسى فرقة مومنشانز فى سويسرا، وقدمت العديد من الأعمال المسرحية والبانتوميم فى روما قبل استقرارها فى سويسرا، وقد خاضت تجارب أخرى مثل تصميم الأزياء والتصميم الحركى لعدة أعمال وقدمت فلوريانا العديد من الأعمال المسرحية فى جولات حول العالم، وذلك على مدار الـ47 عامًا الماضية.

إضافة تعليق