"الأم" صاحبة فيديو "البلكونة" في مواجهة "ابنها" أمام النيابة العامة

"الأم" صاحبة فيديو "البلكونة" في مواجهة "ابنها" أمام النيابة العامة صورة للطفل

الأخبار المتعلقة

تعرف على موعد مثول سيدة واقعة "طفل البلكونة" أمام جهات التحقيق

كواليس فيديو "طفل البلكونة".. تعرف على هوية السيدة ووظيفتها

القصة الكاملة لواقعة "طفل البلكونة".. "أم هتضيع ابنها بسبب مفتاح"

صاحب فيديو "طفل البلكونة": ملحقتش أعمل حاجة غير توثيق الواقعة

بدأت نيابة أكتوبر، تحت إشراف المستشار مدحت مكي المحامي العام الأول لنيابات أكتوبر، التحقيق مع "الأم"، صاحبة فيديو "طفل البلكونة"، وابنها "أسامة" الذي ظهر في الفيديو، وبدأت النيابة في استجوابها ومواجهتها بما ورد في الفيديو.

كانت أجهزة الأمن بالجيزة، تحت إشراف اللواء دكتور مصطفى شحاتة مساعد أول وزير الداخلية، تمكنت من تحديد مكان الواقعة، من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة، وفحص الفيديو المتداول عبر الـ"فيسبوك".

وتم اقتياد الأم وابنها الذي ظهر في الفيديو، من قبل قوات الشرطة، تحت إشراف اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة للمباحث، واللواء محمد عبد التواب نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، إلى مقر المحكمة لعرضها على النيابة بالحي الـ11 بمدينة 6 أكتوبر.

وكانت ضباط المباحث تحت قيادة العميد عاصم أبو الخير رئيس المباحث الجنائية لقطاع أكتوبر، والعقيد فوزي عامر مفتش مباحث أكتوبر، تمكنت من إلقاء القبض على الأم المنسوب إليها الاتهامات.

وتقدمت إدارة نجدة الطفل للمجلس القومي للطفولة والأمومة ببلاغ إلى النائب العام المستشار نبيل صادق، للتحقيق في الفيديو.

وحبس رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنفاسهم وهم يشاهدون فيديو تعرض فيه سيدة طفلها لخطر السقوط، عندما دفعته لمحاولة التسلق من نافذة الجيران إلى البلكونة الخاصة بشقتها، بهدف فتح باب شقتها الذي أغلق وهم خارجها.

وخلال الفيديو الذي لم يستغرق دقيقة وبضع ثوانِ، يبكي خلاله الطفل ويصرخ "أنا خايف هقع، طب هدور على المفتاح"، دون أي رد فعل من السيدة التي استمرت في محاولة دفعه لتسلق الشرفة.

وحاول بعض الجيران الذي التقط أحدهم الفيديو وقف ما يحدث خوفا على الطفل، وقال أحدهم: "ياست حرام عليكي بتعملي إيه؟! الواد هيقع"، فيما قالت سيدة أخرى: "الواد هيقع على دماغه.. حاجة صعبة قوى"، دون أي رد فعل من السيدة.