الأهلى يتعادل سلبياً مع فيتا كلوب الكونغولي فى الشوط الأول

الأهلى يتعادل سلبياً مع فيتا كلوب الكونغولي فى الشوط الأول الأهلى وفيتا كلوب

محمد عراقى

إضافة تعليق

انتهت أحداث الشوط الأول من مباراة الأهلى وفيتا كلوب الكونغولي بالتعادل السلبي، والمقامة حالياً على ملعب الشهداء فى العاصمة الكونغولية كنشاسا، في المواجهة التي تأتى ضمن منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعات لبطولة دورى أبطال افريقيا.

بدأت المباراة بضغط أهلاوي، وكاد كريم نيدفيد أن يفتتح التسجيل للأهلى فى الدقيقة الثانية بعد انفراده بمرمى فيتا كلوب لكن الحارس أبعد الكرة لضربة ركنية، وشكل جونيور أجاي خطورة كبيرة للفريق الأحمر من الناحية اليسري، وأرسل أكثر من كرة عرضية الا أن دفاعات فيتا كانت بالمرصاد.

دخل فيتا اللقاء بداية من الدقيقة العاشرة وحصل الفريق على أكثر من ضرية ركنية، ثم بدأ الفريقان فى تبادل الكرات فى منطقة وسط الملعب وسرعان ما استعاد الأهلى السيطرة من جديد.

فى الدقيقة 19 تعرض محمد الشناوى لإصابة قوية بعد سقوطه بشكل خاطيء أثناء خروجه لإلتقاط أحد الكرات العرضية، ليفشل الحارس الدولي فى استكمال المباراة ويدفع مارتن لاسارتي المدير الفني للأهلى بالحارس علي لطفي بعد توقف اللعب لأكثر من 10 دقائق.

أنفرد النيجيري أجاي بمرمى فيتا كلوب فى الدقيقة 27 قبل أن تلحق به دفاعات فيتا كلوب ليمررها لرمضان صبحي، ولكن الكرة لم تصل له، ويشتتها لاعبو بطل الكونغو لضربة ركنية.

أنقذ علي لطفي حارس مرمى الأهلى مرماه من هدف محقق بعد تصدية لتصويبة مهاجم فيتا كلوب ببراعة، ثم نجح دفاع الأهلى وبالأخص الثنائي سعد سمير وأيمن أشرف فى احباط العديد من المحاولات الهجومية لفريق فيتا كلوب.

سيطر فريق فيتا كلوب على مجريات المباراة بداية من الدقيقة 37 وشكل لاعبوه خطورة كبيرة على دفاعات الأهلى وواصل على لطفي تألقه ونجح فى ابعاد أكثر من كرة خطيرة قبل وصولها لمناطق الخطورة، وشهدت الدقائق الـ5 الأخيرة تبادل كرات من الفريقين قبل أن يطلق حكم اللقاء صافرة نهاية الشوط الأول.

بدأ الأهلى المباراة بتشكيل مكون من محمد الشناوى فى حراسة المرمى، خط الدفاع: أيمن أشرف وسعد سمير وعلى معلول ومحمد هانى، خط الوسط: عمرو السولية وكريم نيدفيد ورمضان صبحى وناصر ماهر وجونيور أجاى وفى الهجوم مروان محسن، ويتصدر الأهلى المجموعة  برصيد 7 نقاط، ويسعى الأهلى لتحقيق الفوز على فيتا كلوب على أرضه وبين جماهيره من أجل استعادة التوازن الأفريقي ولضمان التأهل للدور التالي دون النظر لنتيجة المباراة الأخيرة.

إضافة تعليق