تفاصيل مقتل كويتي في العجوزة.. أفيز بلاستيك يكشف جريمة الخادمة وأشقائها الثلاثة

تفاصيل مقتل كويتي في العجوزة.. أفيز بلاستيك يكشف جريمة الخادمة وأشقائها الثلاثة المتهمين

أمرت نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية، الأحد، بحبس خادمة وأشقائها الثلاثة و3 آخرين بتهمة قتل عجوز كويتي الجنسية داخل شقته بمنطقة العجوزة لسرقته.

تحقيقات النيابة التي أجريت برئاسة محمد شرف مدير نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية، كشفت أن بداية الكشف عن الجريمة كانت ببلاغ تلقاه قسم شرطة العجوزة من عزيزة.م.م 33 سنة خادمة بأنها فوجئت بسقوط مخدومها "خالد.ص.ا - 81 سنة كويتي الجنسية"، مغشيًا عليه داخل شقته بمنطقة أرض اللواء عقب تناوله بعض المأكولات ووفاته، وانتقلت على الفور قوات الأمن لفحص البلاغ وبيان ملابساته.

وأسفر فحص رجال المباحث بإشراف اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة للمباحث، أن الجثة عثر عليها بصالة الشقة وبها سحجات حول الفم والساق اليمنى، إلا أن الفحص أشار أيضًا إلى وجود آثار عنف وشبهة جنائية، خاصة بعد العثور أسفل الجثة على "أفيز بلاستيك" ولاصق طبي، كما عثر بسلة القمامة بمطبخ الشقة على “2” أفيز متصلين بقطع للاصق طبي وبكرة لاصق فارغة وأمام باب الشقة قطعة من اللاصق الطبي المعثور عليه، وبغرفة النوم حقيبة مكسورة الأقفال ولم يتم العثور على هاتف المتوفّى أو ثمة مبالغ مالية، فكشفت التحريات الأولية عن قتل المجني عليه بدافع السرقة.

وأمر اللواء دكتور مصطفى شحاتة، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة، بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث والتوصل إلى الجناة، ونجح العقيد عمرو البرعي مفتش مباحث قطاع وسط الجيزة، رئيس فريق البحث، في تحديد هوية المتهمين بعد مراجعة كاميرات مراقبة مواجهة للعقار مسرح الجريمة، حيث تبين أن الخادمة مقدمة البلاغ وراء ارتكاب الجريمة بمعاونة 6 آخرين بينهم 3 أشقائها وهم "حميدة.م.م.إ وشهرتها "لمياء" 36 سنة ربة منزل ورفيق.م.م وشهرته "رفيع"- 31 سنة خراط وأحمد.م.م وشهرته "كابوزة" 25 سنة خراط.

كما تبين أن الأشقاء الأربعة استعانوا بكل من محمد.إ.ع وشهرته "عثمان" 19 سنة سن 19وعلي.إ.ر وشهرته "علوكة" 30 سنة ميكانيكي وعبدالرحمن.ش.إ وشهرته "عبده" 19 سنة خراط، نجحت قوة أمنية برئاسة العميد أيمن الحمزاوي مفتش مباحث قطاع الأمن العام والمقدم مجدي موسي وكيل فرقة وسط الجيزة في ضبط المتهمين.

واعترف المتهمون الأشقاء أنهم اتفقوا على سرقة المجني عليه بالإكراه بتسهيل من شقيقتهم التي تعمل خادمة لديه منذ سنوات، ولتنفيذ الجريمة بعد وضع المخطط فكروا في الاستعانة ببعض أصدقائهم لأن المجني عليه يعلم هويتهم جميعًا، ويوم التنفيذ قاموا بشراء “7” أفيز ولاصق طبي وتولى 3 من المتهمين مراقبة الطريق إلى مدخل العقار وصعد 2 آخران لشقة المجني عليه وطرقا بابها، وفور فتح الخادمة الباب قاما بدفعها والتعدي عليها لايهام المجني عليه عدم وجود صلة بينهم وشلا حركة العجوز وقيدا يديه بالأفيز، وكمما فمه باللاصق الطبي إلا أنه قاومهما وحاول نزع اللاصق عدة مرات، ما أحدث سحجات حول فمه.

وشرح المتهمون أن أحد المتهمين شاهد محاولات المجني عليه العديدة للمقاومة والاستغاثة فقام بكتم أنفاسه بقطعة قماش حتى فارق الحياة واستولوا على مبلغ ألف جنيه وهاتف محمول من جلباب القتيل، ثم أرشدتهما الخادمة على غرفة النوم فكسر أحد المتهمين أقفال حقيبة واستولوا منها على مبالغ مالية “321 دولارا و10 دينارات كويتية” وانصرفا من المكان.

وشرحت التحريات أن الخادمة خشيت من آثار الشبهات حولها، وقامت بفك وثاق المجني عليه "اللاصق الطبي والأفيز" وألقتهما بسلة قمامة المطبخ، ولم تنتبه لوجود أفيز ولاصق طبي أسفل الجثة، وادعت كذبًا سقوط مخدومها مغشيًا عليه ووفاته.

وأرشد المتهمون عن مكان إخفائهم المسروقات بمنزل الرابع، فتمت إعادتها وإحالة المتهمين للنيابة التي أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد المقترن بالسرقة.