انهيار جديد للدولار أمام الجنيه.. الأسباب والتوقعات

انهيار جديد للدولار أمام الجنيه.. الأسباب والتوقعات الدولار ينخفض امام الجنيه

انخفاض جديد في قيمة الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري، تفتح الباب لتكهنات جديدة بتراجعات متتالية للعملة الأمريكية أمام الجنيه المصري، الأمر الذي يؤشر إلى سير مصر في الاتجاه الصحيح من خلال برنامج الإصلاح الاقتصادي.

بلغت قيمة تراجع الدولار أمام الجنيه في نهاية تعاملات اليوم الثلاثاء 18 مارس مابين 6 إلى 7 قروش فى البنوك، حيث خسرت العملة الخضراء فى عدد من البنوك منها البنك الأهلي وبنك مصر والعربى الأفريقى الدولى والمصرف المتحد نحو 6 قروش، ليسجل نحو 17.28 جنيه للشراء و 17.38 جنيه للبيع.

وسجل الدولار بالبنك التجارى الدولى نحو 17.27 جنيه للشراء و17.37 جنيه للبيع بتراجع قدره 7 قروش عن التعاملات الصباحية.

وبلغ سعر صرف الدولار ببنك البركة نحو 17.35 جنيه للشراء و17.45 جنيه للبيع، بينما سجل بمصرف أبوظبي الإسلامي نحو 17.4 جنيه للشراء و 17.45 جنيه للبيع ، فى حين سجل في بنك كريدي أجريكول 17.58 جنيه للبيع، مقابل 17.68 جنيه للشراء.

وثمن خبراء الاقتصاد والاستثمار، إجراءات الحكومة التي انعكست على تراجع أسعار صرف الدولار لأدنى مستوياته، حيث قالت قالت سهر الدماطى، الخبيرة المصرفية ونائب رئيس بنك مصر السابق، العضو المنتدب لصناديق ائتمان الاستثمار بشركة يونيون كابيتال، إن تراجع الدولار اليوم إلى أدنى مستوياته في التعاملات المسائية له آثار إيجابية على الاقتصاد القومي، وخاصة حركة الاستيراد من الخارج، مؤكدة أنه سيخفض من أعباء التكلفة الاستيرادية للمواد الخام.

وأضافت "الدماطي" لـ"صدي البلد"، أن ذلك الانخفاض نظرا لقلة الطلب على العملة الاجنبية وهو ما يعكس صحة الاجراءات الاصلاحية التي قام بها البنك المركزي المصري وارتفاع مستوى الاحتياطي النقدي لأعلى مستوياته بنهاية الشهر الماضي ليسجل 44.06 مليار دولار.

وأوضحت أن ذلك الانخفاض يعني أن حركة التصدير سترتفع بشكل طفيف رغم أن الأسعار الراهنة لها جانب تنافسي، معتبرة أن ذلك سيكون له عدد من الإيجابيات من بينها تخلي المواطنين عن الموارد الدولارية لديهم و الاتجاه لاقتناء شهادات وودائع بالجنيه المصري مما يعني زيادة أخرى في مستويات الاحتياطي و روافد العملة الأجنبية لدى الجهاز المصرفي.

وأرجع حازم حجازى نائب رئيس بنك القاهرة، حدوث ثالث انخفاض في سعر الدولار أمام الجنيه، إلى الوفرة المتواجدة في الدولار في الفترة الحالية داخل القطاع المصرفي.

وأضاف " حجازي " في مداخلة هاتفية مع الإعلامي تامر أمين في برنامج " آخر النهار " المذاع على قناة " النهار"، أن هناك مؤشرات على زيادة تحويلات العاملين ونمو إيرادات السياحة، لافتا إلى أن ارتفاع إنتاج الدولة من الغاز قلل من استيرادنا للغاز خلال العامين الماضيين.

وتابع:" سعر الدولار متروك للعرض والطلب بعد تحرير سعر الصرف في مصر، ومحافظ البنك المركزي أكد أن سعر الدولار سيتحرك في الفترة الماضية نتيجة جهد العاملين على السياسة النقدية والمالية من الدولة المصرية ".

وقال الدكتور مصطفى بدرة، أستاذ التمويل والاستثمار، إن الدولار شهد تراجعا كبيرا خلال الأيام الماضية أمام الجنيه.

وأوضح "بدرة"، خلال استضافته ببرنامج "صالة التحرير"، تقديم الإعلامية "عزة مصطفي"، المُذاع عبر فضائية "صدي البلد"، أن من أسباب تراجع أسعار هو زيادة أعداد السائحين في نهاية عام 2018 مما أدي إلى توافر العملة الصعبة، إضافة إلى الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي وأيضا زيادة الصادرات المصرية.

وأشار أستاذ التمويل والاستثمار، إلى أن هناك خطة لمصر خلال الأعوام القادمة لمضاعفة الصادرات، معقبا سوف يؤدي ذلك إلى تقوية قيمة الجنيه.