المصري رامي شحاتة ينقذ 51 طفلا من موت محقق في ميلانو.. بطل وشجاع

المصري رامي شحاتة ينقذ 51 طفلا من موت محقق في ميلانو.. بطل وشجاع رامي شحاتة مع رجال الشرطة الإيطاليين عقب انتهاء حادث الاختطاف

الأخبار المتعلقة

"دي مايو" يدافع عن لقاء "السترات الصفراء" وسط توتر العلاقات مع باريس

خارجية فرنسا: لقاء دي مايو محتجي «السترات الصفراء» استفزاز غير مقبول

دي مايو: على سالفيني ألا يستقيل.. والتحقيق بشأن المهاجرين "أمر واجب"

دي مايو: غالبية النواب الإيطاليين سيرفضون اتفاق التجارة الحرة الأوروبي

قال لويجي دي مايو، نائب رئيس الوزراء الإيطالي إن بلاده يجب أن تمنح الجنسية لصبي مصري عمره 13 عاما، اعتبر بطلا لأنه أبلغ الشرطة أنه وزملائه في المدرسة تعرضوا للخطف من قبل سائق حافلتهم.

وأوضح دي مايو، زعيم حركة "5 نجوم" الإيطالية اليمينية، أمس الأول أن رامي شحاتة "عرَّض حياته للخطر لإنقاذ حياة زملائه".

وقال إنه سيطلب من رئيس الوزراء الإيطالي منح الطفل المصري الجنسية، كـ"مكافأة خاصة".

وهاجر والد رامي إلى إيطاليا عام 2001 حيث ولد الطفل، وأشيد بشحاتة لمساعدته في إنقاذ حياة زملائه بسبب اتصاله بالسلطات بهاتف استطاع أن يخبئه بعدما جمع السائق هواتف التلاميذ، وأوقف مسؤولو الشرطة الحافلة قرب ميلانو وحرروا 51 طفلا ومرافقيهم قبل أن يشعل السائق النار في الحافلة.

وفي تدوينة على حسابه بموقع فيس بوك قال "دي مايو": "يجب سحب الجنسية على الفور من المجرم الذي كان على وشك ارتكاب مذبحة ضد 51 طفلا، ولحسن الحظ، لم يصب أحد بجراح خطيرة.

وواصل: بالإضافة إلى اثنين من أبطالنا من الشرطة، يوجد بطل آخر يبلغ من العمر 13 عاما ، اسمه رامي، وله أصول مصرية، وهو أحد الأطفال، حيث أخفى هاتفا وأبلغ الشرطة، وعرَّض حياته للخطر لإنقاذ رفاقه، واليوم أطالب بالاعتراف به مواطنا إيطاليا، وأعتقد أن على الحكومة أن تجمع هذا الطلب.

ونجح رامي في مساعدة الشرطة الإيطالية لإنقاذ أكثر من 51 طالبا، أمس الأول، من موت محقق، بعد أن هدد سائقهم بإحراقهم داخل الحافلة المدرسية التي تقلهم، وصب فيها البنزين مشعلا النار، قرب ميلانو.

وقال فرانشيسكو جريكو ممثل النيابة في ميلانو: "إنها معجزة. كدنا نشهد مجزرة. تصرفت الشرطة بشكل رائع. اعترضت الحافلة وأخرجت الطلبة منها".

وأضاف جريكو، أنه لا يمكنه استبعاد وجود شبهة إرهابية وراء الواقعة التي ارتكبها إيطالي من أصل سنغالي تحدث عن موت المهاجرين الأفارقة لدى عبورهم المتوسط.

ووُجِّهَت إلى السائق، الذي أصيب بحروق في يديه ونقل إلى المستشفى، التهمة بشبهة احتجاز رهائن، وارتكاب مجزرة وحريق مع ظرف الإرهاب المشدد.

وكُلِّفَ ألبيرتو نوبيلي، رئيس خلية مكافحة الإرهاب في ميلانو، بالتحقيق.

وقال "نوبيلي" خلال مؤتمر صحفي، إن السائق المدعو حسينو سي "47 عاما"، وهو إيطالي منذ العام 2004، تصرف كـ"ذئب منفرد" من دون أن تكون له روابط بالمجموعات الإسلامية المتطرفة.

وأضاف أن السائق أراد أن يتحدث العالم أجمع عن قصته.

وبحسب محاميه، فإن السائق شرح خلال استجوابه أنه "أراد القيام بشيء ملفت، من أجل جذب الانتباه إلى عواقب سياسات الهجرة".

وكان 51 طالبا في السنة الثانية من المرحلة الثانوية، متجهين للمشاركة في نشاط رياضي برفقة 3 بالغين عندما غيَّر السائق خط سيره فجأة في سان دوناتو ميلانيز، شمال إيطاليا، معلنا أنه سيأخذهم جميعا رهائن، في عملية استمرت نحو نصف ساعة.

وقال: "لن يخرج أحد من هنا حيا"، بحسب ما روى العديد من الطلاب.

وكان السائق مزودا بصفيحتي بنزين وولاعة سجائر، وهدد الطلاب وأخذ هواتفهم ووثقهم بأسلاك كهربائية، وقال: "فقدت 3 أطفال في البحر"، وفق ما روى أحد الطلبة.

وأضاف الطلبة: "هددنا وقال إننا إذا تحركنا سيسكب البنزين ويشعل النار".

وروت طالبة أنه "لم يكف عن القول إن الكثير من الأفارقة سيموتون، وأن نائبي رئيس الحكومة دي مايو، وسالفيني هما سبب الموت في البحر المتوسط.

وقالت الطالبة إن السائق "كان يستدير ويسكب البنزين على أرض الحافلة، وإنه أشهر مسدسا وسكينا ثم "جاءت الشرطة وأنقذتنا".

ونقلت وسائل إعلام أن الرجل كان يصرخ ويقول "أريد أن أنهي الأمر، أريد أن أنهي الموت في البحر المتوسط".

وقال وكيل النيابة فرانشيسكو جريجو إن السائق احتفظ دائما بطالبين قريبا منه، مهددا بإشعال الحريق، وصدم سيارة تمكن سائقها من الابتعاد قبل أن تشتعل بها النار.

وأظهرت صور بعد الحادثة، السيارة والحافلة محترقتين.

وتبين أن الطالب المصري رامي شحاته، تمكن من التقاط هاتف زميل له وقع على الأرض واتصل بالشرطة، وقال الفتى أمام كاميرا التلفزيون،: "التقطت الهاتف بصعوبة، لكني اتصلت بالشرطة... كنا مرعوبين".

وتمكنت الشرطة من اعتراض الحافلة وكسرت نافذتها الخلفية، وأخرجت الطلاب قبل أن يصابوا بأذى بعد اشتعال النار فيها، وخرجوا وهم يهرولون باكين ومرعوبين.

ونقل نحو 10 طلاب و2 من مرافقيهم إلى المستشفى، بسبب استنشاقهم الدخان.

وذكرت تقارير أن السائق من أصل سنغالي ويعمل على حافلة مدرسية منذ 2002 لكنه حصل على الجنسية الإيطالية في 2004، وكان متزوجا من إيطالية ولديه ولدين.

وأشارت وزارة الداخلية، في بيان، إلى أن السائق لديه سوابق مثل القيادة في حالة سكر والاعتداء على قاصر.

وقالت مصادر في الوزارة إنه يجري درس سحب الجنسية الإيطالية منه بموجب مرسوم أصدره وزير الداخلية ماتيو سالفيني حول الأمن والهجرة في الخريف الماضي.

من جهته، قدَّ خالد شحاتة، والد رامي، طلبا للحصول على الجنسية الإيطالية.

وقال: "ابني قام بواجبه، ومن الجيد لو حصل على الجنسية الإيطالية"، حسبما نقلت عنه صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية.

وأوضح خالد شحاتة أن عائلته مصرية وتقيم في إيطاليا منذ عام 2001، وأن ابنه رامي ولد في عام 2005، لكن العائلة لا تزال بانتظار الوثائق الرسمية الضرورية للحصول على الجنسية.