الصحف الأمريكية: الخارجية الامريكية تأمر أسر العاملين في قنصليتها في اسطنبول بمغادرة البلاد !

الصحف الأمريكية: الخارجية الامريكية تأمر أسر العاملين في قنصليتها في اسطنبول بمغادرة البلاد !

تضمنت الصحف الأمريكية طائفة من الاخبار و التى شملت:

– الخارجية الامريكية تأمر أسر العاملين في قنصليتها في اسطنبول بمغادرة البلاد !
– عبد ربه يرفض مبادرة المبعوث الأممي إلى اليمن !

نيويورك تايمز:
تحت عنوان الخارجية الامريكية تأمر أسر العاملين في قنصليتها في اسطنبول بمغادرة البلاد !

أشارت الجريدة لاصدار الولايات المتحدة أوامر لموظفي قنصليتها في اسطنبول بمغادرة تركيا، محذرة من أن “جماعات متطرفة” تستهدف الأمريكيين !

ويعد هذا ثاني تحذير أصدرته الخارجية الأمريكية لمواطنيها في تركيا في أقل من أسبوع، وهو ما يوضح قلق الولايات المتحدة بشأن “التهديدات المتزايدة من الجماعات الإرهابية” !

وجاء قرار إجلاء أسر العاملين في القنصلية الأمريكية في اسطنبول “بناء على معلومات أمنية تشير إلى أن جماعات متطرفة تواصل جهودها في استهداف المواطنين الأمريكيين في مناطق وجودهم وإقامتهم في اسطنبول”!

وكانت الخارجية الأمريكية قد أصدرت تعليمات الاثنين الماضي تطلب فيها من المواطنين الأمريكيين “التفكير بروية في الحاجة إلى السفر إلى تركيا في هذا الوقت”. كما يوجد تحذير قائم منذ فترة طويلة بشأن السفر إلى جنوب شرق تركيا!

وقد جاء في التحذيرين “يستهدف السياح الأجانب والأمريكيون بصورة واضحة من قبل جماعات إرهابية ومحلية في تركيا”!

واشنطن بوست:
و تحت عنوان عبد ربه يرفض مبادرة المبعوث الأممي إلى اليمن !

أشارت الجريدة لرفض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مبادرة السلام التي طرحها المبعوث الدولي لليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد والتي تهدف إلى وضع نهاية للصراع الذي تشهده البلاد ، وقال هادي إن رفضه للمبادرة يأتي من أنها “تكافئ الانقلابيين” في إشارة منه إلى الحوثيين وانصار الرئيس السابق على عبد الله صالح !

يشار الى ان المبادرة تمنح الحوثيين حصة في الحكومة التي ستدير البلاد ، إلا أن هادي قال “ان الشعب اليمني يندد بتلك الأفكار أو ماسمى بخارطة طريق تأتي ليقينه بأنها ليس الا بوابة نحو مزيد من المعاناة والحرب وليس خارطة سلام او تحمل شي من المنطق تجاهه” بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اليمنية !

وقد شدد هادي أثناء اجتماعه بولد الشيخ على أن السلام لن يكون ممكنا إلا في حالة انتهاء ما وصفه بـ”انقلاب الحوثيين” والالتزام بقرار مجلس الأمن الذي ينص على القاء مسلحي الحركة الحوثية اسلحتهم وانسحابهم من المدن التي يسيطرون عليه