ترامب يتعهد العمل من اجل سلام “عادل ودائم” بين الفلسطينيين واسرائيل

ترامب يتعهد العمل من اجل سلام “عادل ودائم” بين الفلسطينيين واسرائيل

تعهد الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب العمل من “اجل سلام عادل ودائم” بين اسرائيل والفلسطينيين “يتم التفاوض عليه بين الطرفين” وذلك في اول رسالة له حول هذه المسالة منذ فوزه بالرئاسة نشرتها اليوم الجمعة صحيفة “اسرائيل هايوم” .

وكتب ترامب في هذه الرسالة “اعتقد انه بامكان ادارتي ان تلعب دورا مهما في مساعدة الطرفين على تحقيق سلام عادل ودائم”.

واضاف ان اي اتفاق سلام “يجب ان يتم التفاوض عليه بين الطرفين والا يفرض عليهما من قبل الاخرين”.

وتسعى فرنسا حاليا لعقد مؤتمر دولي لاحياء عملية السلام المجمدة لكن اسرائيل قالت انها لن تشارك فيه معتبرة ان محادثات السلام يجب ان تكون ثنائية بين الطرفين.

وعرضت روسيا ايضا استضافة محادثات مباشرة بين الطرفين لكنها لم تنظم حتى الان.

وكان رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو بين اول القادة الذين اتصلوا بترامب بعد فوزه وقد وصف الرئيس الامريكي المنتخب اسرائيل بانها “منارة امل”.

وقال ترامب في الرسالة “هناك الكثير من القيم المشتركة بين اميركا واسرائيل مثل حرية التعبير وحرية العبادة واهمية خلق فرص لكل المواطنين من اجل تحقيق احلامهم”.

واضاف “اسرائيل هي الديمقراطية الحقيقية الوحيدة والمدافعة عن حقوق الانسان في الشرق الاوسط ومنارة امل للعديد من الاشخاص”.

ولطالما كانت العلاقات بين الرئيس الاميركي باراك اوباما ونتانياهو تتسم بالفتور طوال السنوات الثماني الماضية، لكن المؤشرات الاولى تدل على ان فوز ترامب قد يؤدي الى تحسنها.

من جهته اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعة بعد لقائه رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف في رام الله ان فوز ترامب بالرئاسة “شأن اميركي”.

وقال عباس “نحن تابعتا العملية الانتخابية منذ أكثر من سنة، ما يهمنا ماذا سيقول ترامب بعد وصولة إلى البيت الأبيض، ما نطالبه به هو أن تقبل أميركا وتعمل على تطبيق حل الدولتين تعيشان جنبا الى جنب بأمن واستقرار”.

واضاف انه ابلغ مدفيديف تأييده للمؤتمر الدولي للسلام الذي يجري التحضير لعقده قائلا “رحبنا بدعوة الرئيس الروسي فلاديميربوتين لعقد لقاء ثلاثي في موسكو، إلا أن الجانب الإسرائيلي قد طلب التأجيل”.

بدوره، عبر مدفيديف عن رغبة روسيا في ان “تفتح فورا” حوارا بين الطرفين سواء بوساطة روسية او دولية.