ملك إسبانيا يزور السعودية لبحث صفقة سفن حربية

ملك إسبانيا يزور السعودية لبحث صفقة سفن حربية

يقوم الملك الإسباني فيليب السادس، السبت، بأول زيارة دولة إلى السعودية من المتوقع أن يبحث خلالها بيع خمس سفن حربية للجيش السعودي، في حين نددت منظمات حقوقية بذلك الجمعة.

ويزور الملك فيليب السادس (48 عاما) الرياض من السبت إلى الإثنين تلبية لدعوة من العاهل السعودي الملك سلمان (80 عاما).

وكان الملك فيليب السادس زار الرياض لتقديم التعازي بالملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز في يناير 2015.

والجمعة، أعربت منظمة العفو الدولية على تويتر، عن رغبتها في أن تتخلى إسبانيا عن بيع "خمس سفن حربية للجيش السعودي".

وقالت إن "هذه الطرادات يمكن أن تستخدم في النزاع الدائر في اليمن لارتكاب انتهاكات خطرة للقانون الإنساني الدولي".

وأضاف مدير منظمة العفو الدولية في إسبانيا استيبان بلتران "أنهم يقصفون المستشفيات والمدارس والمراكز الصحية وغيرها من المرافق التي يقصدها الناس".

من جهتها، أكدت صحيفة «الباييس» الإسبانية هذا الأسبوع أن "أحد أهداف زيارة الملك هي توقيع عقد مع الشركة الإسبانية نافنسيا التي ستصنع خمس طرادات للبحرية السعودية من طراز أفانتي 2200 بقيمة تتجاوز ملياري يورو".

وسيكون العقد لصالح هذه الشركة العامة الإسبانية "الأكبر من نوعه الذي يتم توقيعه" ويمكن أن يؤمن "وظائف لألفي شخص لمدة خمس سنوات" بحسب الصحيفة.