تأجيل محاكمة متهمين اثنين بأحداث ماسبيرو إلى جلسة ٦ ديسمبر

تأجيل محاكمة متهمين اثنين بأحداث ماسبيرو إلى جلسة ٦ ديسمبر

قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، اليوم الثلاثاء، برئاسة المستشار حسن فريد، تأجيل إعادة محاكمة متهمين اثنين في قضية أحداث ماسبيرو لجلسة ٦ ديسمبر المقبل لسماع شهود الإثبات.

كما قررت تغريم الرائد مصطفى ابراهيم داوود رئيس مباحث قسم بولاق أبوالعلا، ألف جنيها لتغيبه عن حضور الجلسة.

بدأت الجلسة في تمام الساعة الحادية عشر صباحا، وسط حراسة أمنية مشددة وحضور كثيف من جانب وسائل الإعلام، وسمحت لأهالي المتهمين بحضور الجلسة، واستمعت المحكمة إلى أقوال شاهد الإثبات بعد أن أودعت المتهمين داخل قفص الاتهام.

وقال الشاهد سعد الدين محمد حسن، أمين شرطة حول واقعة القبض على المتهم المنضم حديثا للقضية محمد عزوز، إنه غير متذكر وطلبت المحكمة من الشاهد التعرف على المتهم بعد إخراج المتهمين من قفص الاتهام وتعرف الشاهد على المتهم، وتدخل المحامي علي إسماعيل في المرافعة، وقال إن هذا العرض غير قانوني واحتد عليه المستشار حسن فريد قائلا: "أنت ليس موكل عن أحد المتهمين" وطلب منه عدم التدخل.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار حسن فريد، وعضوية المستشارين فتحي الرويني وخالد حماد.

وأمرت المحكمة، في الجلسة الماضية، بالقبض على المتهم "إبراهيم عزمي موسى" وحبسه على ذمه القضية، حيث حضر المتهم - المخلي سبيله - وتم إدخاله قفص الاتهام، وواجهته النيابة بأنه اشترك مع مجهولين بمنطقه بولاق أبو العلا في التجمهر، مما يجعل السلم العام في خطر بغرض ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترويع والمساس بالأمن العام وتعطيل تنفيذ القوانين، والتأثير على رجال السلطة العامة في ممارسة وظائفهم باستخدام القوة والعنف عن طريق حمل الأسلحة النارية والبيضاء وغيرها. وطالبت النيابة بتوقيع مواد الاتهام الواردة بأمر الإحالة.