القرار مفيد لمصر.. الاتحاد الاوراسى يلغى التعريفة الجمركية على واردات البرتقال

القرار مفيد لمصر.. الاتحاد الاوراسى يلغى التعريفة الجمركية على واردات البرتقال طارق قابيل

كتب إسلام سعيد

أفاد المكتب التجارى المصرى فى موسكو أن المفوضية الاقتصادية للاتحاد الأوراسى أصدرت قراراً بإلغاء التعريفة الجمركية على واردات الدول الأعضاء  فى الاتحاد (روسيا – بيلاروسيا – كازاخستان _ قيرغيزستان - طاجيكستان ) من البرتقال لتصبح معفاة تماماً من أية رسوم جمركية،  على أن يتم بدء العمل بهذا القرار اعتبارا من 2 يناير 2017، حيث تجدر الإشارة إلى أن الرسوم الجمركية التى كانت مطبقة على واردات البرتقال تبلغ 5% وهو الأمر الذى يمثل فرصة كبيرة لزيادة معدلات تصدير البرتقال المصرى خاصة أن مصر تعد من أكبر الدول المصدرة للبرتقال إلى السوق الروسى .

ومن جانبه، أوضح المستشار تجارى ناصر حامد رئيس المكتب التجارى المصرى بموسكو، حسب بيان اليوم، أنه وفقاً للدراسة التسويقية التى أعدها المكتب فإن روسيا الاتحادية تعد من أكبر الدول المستوردة للموالح على المستوى العالمى، ففى عام 2015 بلغ إجمالى قيمة الواردات الروسية من الموالح ما يقرب من  1.2 مليار دولار أمريكى، منها نحو 619.4 مليون دولار أمريكى لواردات اليوسفى و 318 مليون دولار أمريكى لواردات برتقال.

كما تعتبر مصر من أكبر الدول المصدرة للموالح الى السوق الروسى خاصة البرتقال، وطبقاً لإحصاءات 2015 تأتى مصر فى المرتبة الثالثة فيما بين الدول المصدرة للموالح لروسيا الاتحادية: حيث بلغت الصادرات المصرية من الموالح نحو 153 مليون دولار أمريكى، تضمنت 142 مليون دولار صادرات مصرية من البرتقال.

وأوضح أن هناك فرصة جيدة لزيادة الصادرات المصرية من الموالح فى ظل الحظر التى تفرضه روسيا على السلع الزراعية والمنتجات الغذائية من الولايات المتحدة، وكندا، والاتحاد الأوروبى، وأستراليا والنرويج والذى تم تمديده حتى 31 يناير 2017.

وتمثل الصادرات المصرية من الموالح ما نسبته 12,75% من إجمالى الواردات الروسية من الموالح، فى حين تمثل الصادرات المصرية من البرتقال نحو 44,5% من إجمالى الواردات الروسية من البرتقال من مختلف دول العالم.

وبمناسبة بدء الموسم التصديرى للموالح إلى روسيا الاتحادية فقد أكد المستشار التجارى المصرى فى موسكو على أهمية التزام الشركات المصرية المصدرة بمعايير ومواصفات الصحة النباتية التى تفرضها الهيئة الفيدرالية للحجر الزراعى الروسى لتجنب أى مشكلات قد تنشأ فى هذا الصدد.

كما أكد على أهمية التنسيق  بين الشركات المصرية المصدرة للموالح إلى السوق الروسى من خلال المجلس التصديرى  للحاصلات الزراعية لتفادى المنافسة بين هذه الشركات فى تخفيض أسعار التصدير، وهو الأمر الذى يؤثر بالسلب على مجمل الصادرات المصرية من البرتقال .

تعتبر تركيا والمغرب وجنوب إفريقيا أهم الدول المنافسة لمصر حالياً فى السوق الروسى، حيث تجدر الإشارة فى هذا الشأن إلى قيام الحكومة الروسية برفع الحظر المفروض على الموالح التركية فى 11 أكتوبر 2016 والذى فرضته روسيا على السلع الزراعية التركية ومنها الموالح منذ نوفمبر 2015.