اليوم.. أولى جلسات طعن مرسي على سجنه 40 سنة في «التخابر مع قطر»

اليوم.. أولى جلسات طعن مرسي على سجنه 40 سنة في «التخابر مع قطر» المعزول مرسى

تنظر اليوم الأحد محكمة النقض، برئاسة المستشار فرغلى زناتى أولي جلسات الطعن المقدم من المعزول محمد مرسى و10 آخرين، لإلغاء الحكم الصادر ضده من محكمة جنايات القاهرة بمعاقبته بالسجن 40 عامًا، فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ«التخابر مع قطر».

قدم دفاع «مرسى» مذكرة الطعن إلى محكمة النقض، وتضمنت 7 أسباب للمطالبة بإلغاء سجنه 40 عامًا، تمثلت فى بطلان الحكم الصادر وإجراءات المحاكمة، والخطأ فى تطبيق القانون وتأويله وتفسيره، والقصور فى التسبيب والبيان، والفساد فى الاستدلال، والخطأ فى الإسناد ومخالفة الثابت فى الأوراق، والتناقض والتضارب بين أسباب الحكم، والإخلال بحق الدفاع حسب تعبيرهم. قال الدفاع فى طعنه على بطلان الحكم وإجراءات المحاكمة إن الثابت من محضر جلسة 6 مارس 2016، أن محكمة الجنايات أضافت اتهامات جديدة للمتهمين الخامس والسادس والسابع فى القضية، ثم أدانت محمد مرسى بالاتفاق الجنائى معهم فى جميع الاتهامات التى عدلتها دون أن تكون من بين الاتهامات التى تم التحقيق فيها بمعرفة النيابة.

كانت محكمة جنايات القاهرة قد أصدرت فى 19 يونيه الماضى أحكامًا بالإعدام والسجن المؤبد وغرامات مالية موزعة على 11 متهما فى قضية التخابر مع قطر، فى مقدمتهم المعزول الذى عاقبته المحكمة بالسجن 40 عاما.

وصدرت عقوبة الإعدام ضد كل من: أحمد على عبده عفيفى منتج أفلام وثائقية، ومحمد عادل حامد كيلانى مضيف جوى بشركة مصر للطيران، وأحمد إسماعيل ثابت معيد بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وأسماء محمد الخطيب مراسلة بشبكة رصد، وعلاء عمر محمد سبلان أردنى الجنسية معد برامج بقناة الجزيرة، وإبراهيم محمد هلال رئيس قطاع الأخبار بقناة الجزيرة.

وقضت المحكمة بمعاقبة المعزول، ومدير مكتبه أحمد عبدالعاطى، وسكرتيره أمين عبدالحميد الصيرفى، بالسجن المؤبد بتهمة قيادة جماعة مخالفة للقانون، ومعاقبة مرسى وسكرتيره ونجلته كريمة الصيرفى، بالسجن 15 سنة بتهمة اختلاس مستندات، ومعاقبة باقى المتهمين بالسجن 15 عاما، وبراءة المعزول من تهم تسريب وثائق الأمن القومى.

ويواجه المتهمون تهم ارتكاب جرائم تسريب وثائق ومستندات من رئاسة الجمهورية إبان تولى محمد مرسى الحكم، تمس الأمن القومى وأسرار الدفاع عن البلاد، وتسليمها لقناة الجزيرة القطرية.