فيديو.. «الآثار»: فتح تابوت الإسكندرية الغامض خلال يومين

فيديو.. «الآثار»: فتح تابوت الإسكندرية الغامض خلال يومين

قال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إنه سيتم رفع غطاء التابوت الغامض المكتشف في محافظة الإسكندرية خلال يومين بنفس مكان اكتشافه لمعرفة ما بداخله، واصفًا حديث الإعلام العالمي عن إمكانية وجود الإسكندر الأكبر بداخله بـ«المبالغة»، والأمر البعيد تمامًا.

وأوضح «وزيري»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «8 الصبح»، المذاع عبر فضائية «دي إم سي»، صباح اليوم الأربعاء، أن اكتشاف التابوت جاء بعد تقدم أحد المواطنين بطلب للبناء في منطقة سيدي جابر، وتم تعيين بعض الأثريين لمراقبة عملية حفر الأساس، لما للمجلس من سلطة في الإشراف المباشر على عمليات حفر الأساس في أغلب مناطق الجمهورية، مضيفًا أنه بعد الحفر حتى عمق 4.5 متر تم الاشتباه في شيء أسود فتم إيقاف العمل والبدء في الحفر بشكل علمي بصورة يدوية، ليكتشف الفريق أنه بداية غطاء لتابوت حجري من الجرانيت الأسود بطول 265 سنتيمرًا، وبعرض 165 سنتيمترًا وبارتفاع 165 سم.

وتابع: «ظهر ما يسمى بمقبرة فقيرة تعود في أغلب الظن إلى القرن الثالث أو الرابع قبل الميلاد في الفترة البطلمية، وبجوار التابوت ظهر رأس تمثال من الألباستر بارتفاع 40 سم، وبلامح غير واضحة لأنه تمثال لم يكتمل على ما يبدوا».

وأشار إلى تأكد الفريق الأثري من أن التابوت لم يتم فتحه من قبل، إلا أنه لضيق المكان وبسبب العمق الذي يصل لـ5 أمتار، كان يجب إجراء الترميم وتوسعة المكان والحفر بشكل علمي، موضحًا أن أعمال الترميم بدأت بتنظيف التابوت، استعدادًا لفتحه خلال يومين.

ولفت إلى تركيز الإعلام العالمي على الحدث بسبب ظن البعض أنه قد يكون تابوت الإسكندر الأكبر، إلا أنه أمر بعيد تمامًا ومبالغة، وفق قوله.

وعن حديث الصحف العالمية حول إمكانية وجود لعنة في حالة فتح التابوت، أشار إلى الكشف عن 25 تابوتًا في مناطق مختلفة الأسابيع الماضية، كان آخرهم في سقارة الأسبوع الماضي، وتم فتح العديد منهم، موضحًا أن التوابيت يعثر بداخلها على مومياوات أو تماثيل مع بقيايا ألوان.

واستطرد: «خلال 25 عامًا من العمل في مجال الآثار لم أحضر فتح تابوت فتحدث لعنة وانقطاع أنوار وكل هذه المبالغات».

يذكر أن التابوت عثر عليه في الأول من يوليو الجاري أسفل أحد عقارات منطقة سيدي جابر بمحافظة الإسكندرية، أثناء الحفر لبناء العقار.