زاهي حواس: «الآثار» تصرفت بشكل علمي تجاه تابوت الإسكندرية

زاهي حواس: «الآثار» تصرفت بشكل علمي تجاه تابوت الإسكندرية

قال الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق، إن تصرف وزارة الآثار تجاه التابوت المكتشف في الإسكندرية، بعدم دعوة وسائل الإعلام العالمية لحضور مراسم فتح التابوت، كان تصرفًا علميًا صحيحًا، لتأكدها من عدم وجود جثمان الإسكندر الأكبر بداخله.

وأضاف «حواس»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «مصر النهاردة»، المذاع عبر الفضائية «الأولى»، مساء الخميس، أن فتح التابوت في وجود الصحافة العالمية، ثم اكتشاف بداخلة هياكل عظمية بعد حديثها عن وجود الإسكندر الأكبر، ستكون خيبة أمل كبيرة، مستطردًا: «لو فتحنا التابوت أمام الصحافة العالمية ويلاقوا جوه هيكل عظمي، الناس هتضحك علينا».

وعن حديث صحف عالمية عن وجود «لعنة»، في حالة فتح الصندوق، قال إن هذا الحديث «بكش»، مضيفًا أن التابوت لم يكن يعقل أن يحوي جثمان الإسكندر الأكبر، لأنه لم يعثر عليه في مقابر ملكية، فضلًا عن عدم إمكانية دفنه في هذا التابوت.

وتابع: «تصرف وزارة الآثار صح 100%، والكشف دا علشان الإشاعات أخذ دعايا عالمية لم يأخذها أي كشف آخر ودي دعاية لمصر لأن اسمها ذكر خلال الأيام الماضية كل يوم في أكثر من صحيفة عالمية».

يذكر أن التابوت الغامض الذي تم العثور عليه أسفل بناية في مدينة الإسكندرية، أول يوليو الجاري، تمت إزاحة غطائه صباح الخميس، ليكتشف مسؤولوا الآثار بداخله بقايا عظام لثلاثة أشخاص تعوم في مياه صرف صحي داخل التابوت.