فيديو.. عبد الله السناوي: تصور وجود قطيعة بين ثورات مصر هو أكبر خطر

فيديو.. عبد الله السناوي: تصور وجود قطيعة بين ثورات مصر هو أكبر خطر

حذّر الكاتب الصحفي، عبد الله السناوي، مما وصفه بخطورة الفصل بين ثورات مصر في العصر الحديث.

وقال «السناوي»، في تصريحات لبرنامج «آخر النهار»، الذي يعرض على فضائية «النهار»، مساء الاثنين، إن «أكبر خطر هو تصور أن هناك قطيعة بين ثورات مصر في التاريخ، وهذه مشكلة كبيرة»، مشيرًا إلى ما وصفه بإصرار بعض الأجيال الجديدة على هدم ثورة 23 يوليو.

وأضاف أنه «هدم ثورة 23 يوليو يعني هدم إرث قد يكون به أخطاء ونكسات، لكن به أيضًا إنجازات هائلة»، متابعًا: «عندما يقوم أحد بنفي تاريخه وإرثه يكون معلقًا في الهواء، وغير قادر على بناء أي تصور أو مستقبل».

وأوضح أن «ثورة 23 يوليو هي إحدى حلقات الثورة المصرية في التاريخ الحديث، فهي لم تأت من فراغ ولم تخلف فراغًا أيضًا»، مضيفًا: «الثورة العرابية هي الثورة المؤسسة والأم، لكنها أجهضت وتم احتلال مصر عام 1882، ثم دام الاحتلال حتى ظهر صوت مصطفى كامل وطرح فكرة الجلاء، ثم قامت ثورة 1919 ونادت أيضًا بالجلاء والاستقلال».

وتابع «بعد ذلك قامت ثورة 23 يوليو بعد الحرب العالمية الثانية، في ظل عالم جديد، كان يسوده أفكار الاشتراكية والعدل الاجتماعية»، مضيفًا: «نحن اليوم أمام ثورة جديدة وطموح جديد عبر عنه دستور 2014، الذي نص على وجود دولة مدنية ديمقراطية حديثة تطبق العدالة الاجتماعية».

وأشار إلى وجود تكامل بين كافة الثورات المصرية في التاريخ الحديث، قائلًا: «أتمنى أن يدقق الجميع في التاريخ والوثائق، دون إطلاق الأحكام بلا فحص وتوثيق ومعرفة؛ لأن ذلك سوف يؤدي إلى ضباب شديد».

وتحتفل الدولة المصرية، اليوم الاثنين، بالذكرى الـ66 لثورة 23 يوليو، التي نظمها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وعدد من الضباط الأحرار، عام 1952.