رئيس الحكومة التونسية يعين وزيرا جديدا للداخلية

رئيس الحكومة التونسية يعين وزيرا جديدا للداخلية

أعلنت رئاسة الحكومة التونسية، مساء الثلاثاء، تعيين هشام الفوراتي وزيرا للداخلية خلفا للوزير المقال لطفي براهم.

وشغل الفوراتي الحاصل على شهادة في الحقوق عدة مناصب بوزارة الداخلية كما شغل منصب رئيس ديوان وزير الداخلية في فبراير 2015.

وشغل أيضا منصب والي المنستير بين عامي 2011 و2012 وكاتب عام بولاية زغوان عام 2008.

وكان رئيس الحكومة يوسف الشاهد أقال في يونيو الماضي وزير الداخلية براهم بعد أيام من غرق أكثر من 80 مهاجرا غير شرعي في سواحل جزيرة قرقنة.

وشغل وزير العدل غازي الجريبي المنصب بالنيابة منذ 6 يونيو الماضي.

ولا يزال منصب وزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان شاغرا بعد استقالة المهدي بن غربية في منتصف الشهر الجاري.

وتواجه الحكومة التي تسلمت مهامها قبل عامين ضغوطا، أساسا من قبل حزب حركة نداء تونس الذي يقود الائتلاف الحكومي بالإضافة للاتحاد العام التونسي للشغل، للتنحي عن الحكم بسبب الأزمة الاقتصادية والتوتر الاجتماعي.

وتعصف الأزمة الاقتصادية بتونس منذ بدء الانتقال السياسي في البلاد عام 2011، إذ لم يتعد النمو خلال الست سنوات الأولى 1% بينما شهد الربع الأول من العام الحالي صعودا في النمو بنحو 2.5%.

وتحت ضغط المؤسسات المالية الدولية المقرضة، بدأت الحكومة الحالية في تطبيق إصلاحات في الوظيفة العمومية، ونظام الدعم والضرائب لكنها لا تزال تواجه معضلة لتقليص العجز في الموازنة وزيادة النمو وخلق فرص عمل للعاطلين وتنمية الجهات الداخلية الفقيرة.

وحكومة الشاهد، هي الثامنة منذ عام 2011. وكان برلمانيون قد أعلنوا في وقت سابق بدأ التوقيع على عريضة لمطالبة الشاهد بعرض حكومته على تصويت جديد على الثقة حتى يستمر في الحكم.