وزير الزراعة يدشن الجمعية الإفريقية للتعليم البيطري

وزير الزراعة يدشن الجمعية الإفريقية للتعليم البيطري

كتب- السيد علاء

أعلن عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة، تدشين الجمعية الإفريقية للتعليم البيطري والهيئات التشريعية، مع إطلاق شبكة الشباب والمرأة للأعمال في مجال الثروة الحيوانية بقارة إفريقيا.

وأكد "أبو ستيت"، أن التنمية الإفريقية ترتبط ارتباطا وثيقا بقطاع الموارد الحيوانية، مع الأخذ في الاعتبار أن معظم الأراضي في قارة إفريقيا إما أرض قاحلة أو شبه قاحلة؛ ما يجعلها أكثر ملاءمة للإنتاج الحيواني منها إلى إنتاج المحاصيل.

وأوضح الوزير، خلال مؤتمر "عموم إفريقيا"، الذي عُقد، بحضور منى محرز نائب الوزير للثروة الحيوانية والسمكية، وأحمد الصوالحي مدير المكتب الإفريقي للثروة الحيوانية، وجوزيفا ليونيل كوريا ساكو مفوض الاتحاد الإفريقي للاقتصاد الريفي، ومشاركة نحو 300 شخص من إفريقيا وممثلي الاتحادين الإفريقي والأوروبي، أن قطاع الإنتاج الحيواني سيظل العمود الفقري لسبل العيش للعديد من المجتمعات الإفريقية.

وذكر أن مصر تضع قيمة عالية للقطاع الحيواني، بما يساهم في التصدي لقضايا الأمن الغذائي ومتطلبات العمل في المجتمع المصري، مشيرا إلى أن الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030، تركز تركيزا قويا على الاستثمار في قطاع الثروة الحيوانية، وإلى أن ذلك القطاع يرتبط ارتباطا وثيقا بوجود نظام فعال لتوفير الخدمات البيطرية.

وأكد أهمية العمل والتعاون المشترك مع الحكومات والمنظمات الوطنية، والإقليمية، والقارية، والدولية، لضمان نظام جيد للتعليم البيطري لتحقيق ضمان الجودة المطلوبة من الطب البيطري.

من جهتها، أكدت منى محرز، نائب الوزير للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، أهمية الملتقى، فهو يستهدف عمل توأمة لتوحيد المناهج التعليمية المتعلقة بالطب البيطري والثروة الحيوانية بين مصر ودول القارة الإفريقية، مع البحث عن آليات التعاون الاقتصادي بين مصر والقارة السمراء، في مجال الطب البيطري والإنتاج الحيواني.

وذكرت "محرز"، أن الأيام المقبلة ستشهد الاتقاق حول تقديم الخبرات المصرية في مجالي الإنتاج الداجني والسمكي، وخاصة أن مصر تعد من أكثر الدول خبرة في الاستزراع السمكي على مستوى العالم.

وفي سياق آخر، أكد طارق سليمان، رئيس قطاع الثروة الحيوانية والداجنة بوزارة الزراعة، وجود تشديدات كبيرة على جودة الأعلاف وصناعتها، لافتا إلى شن الوزارة لحملة مكبرة بالتعاون مع شرطة البيئة والمسطحات - للمرور المفاجئ على بعض مصانع الأعلاف في محافظتي الإسكندرية والغربية.

فيما أكد تقرير صادر عن وزارة الزراعة، أن لجان المتابعة تعمل على تقديم جميع التوصيات الفنية والإرشادات للمزارعين، واتباع النظم السليمة لحماية النباتات من التغيرات المناخية، حتى لا تتأثر المحاصيل الزراعية من قلة الإنتاج وتساقط الثمار.

وأضاف التقرير، أن اللجان تعمل أيضا على رصد كافة المشكلات التى تواجه المزارعين بالمحافظات، والتوجيه بحلها بشكل فوري، كما تعقد اللجان ندوات إرشادية في القرى والحقول للمزارعين.