عضو البرنامج الرئاسي: القيادة السياسية تضع تصورات الشباب موضع التنفيذ

عضو البرنامج الرئاسي: القيادة السياسية تضع تصورات الشباب موضع التنفيذ

قال الدكتور فتحي شمس الدين، عضو البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، إن مصر سابقًا كانت تعاني من عدم وجود حوار بين القيادة السياسية والشباب، ما انعكس على عدم استيعاب الأنظمة السابقة لطموحات الأجيال الشابة، معقبًا: «لهذا السبب اندلعت ثورة 25 يناير».

وأضاف «شمس الدين»، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «90 دقيقة»، المذاع عبر فضائية «المحور»، مساء الخميس، أن القيادة السياسية الحالية تفهمت ضرورة الاستماع للشباب ووضع تصوراتهم وطموحاتهم موضع التنفيذ، ولهذا أطلق عام 2016 ليكون عامًا للشباب، لتأهيلهم تمهيدًا لتمكينهم فيما بعد.

وأشار إلى إطلاق البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، الذي نتج عنه نموذج محاكاة الدولة المصرية، حتى يعطي الشباب رؤاهم ومقترحاتهم حول تطوير مؤسسات الدولة المختلفة.

وأوضح أن اختيار جامعة القاهرة لإقامة مؤتمر الشباب المقبل، يعود إلى توجيه الرئيس دائمًا نحو محاور بناء الشخصية والاستثمار في البشر، موضحًا أن الشخصية تتشكل بصورة كبيرة في مرحلة الجامعة.

وتابع: «هذه رسالة من الرئيس للاهتمام بالعملية التعليمية والمرحلة الجامعية نظرًا لتأثيرها على مستقبل البلاد، في الفترة الماضية كنا نرسي قواعد الدولة، ونحن الآن في مراحل جني الثمار»، مضيفًا أن هذه المرحلة لن يستطيع أن يقودها سوى الشباب المؤهل والقادر على إحداث الفارق.

وذكر أن الأسئلة التي وجهت خلال مبادرة «اسأل الرئيس» تتنوع على المحاور الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، الأمر الذي يعكس شغف الشباب المصري وتنوع رؤاه، مشيرًا إلى توجيه أكثر من 600 سؤال خلال المبادرة، بالإضافة إلى تسجيل أكثر من 2 مليون زائر لموقع المبادرة.

وتشهد جامعة القاهرة، خلال يومي السبت والأحد المقبلين، انطلاق فعاليات المؤتمر الوطني السادس للشباب، وذلك تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبحضور عدد من المسؤولين وكبار رجال الدولة.