«السيسى» يوجه بدعم شباب المبتكرين والباحثين وإجراء توأمة مع الجامعات الأجنبية المرموقة

«السيسى» يوجه بدعم شباب المبتكرين والباحثين وإجراء توأمة مع الجامعات الأجنبية المرموقة الرئيس خلال اجتماعه بالمجلس الأعلى للجامعات

الأخبار المتعلقة

السيسي: "إحنا الوحيدين في العالم اللي عملنا بنك معرفة"

السيسي: "هو ولادنا اللي بيطلعوا من التعليم دلوقتي متعلمين؟"

السيسي عن صعوبة الإصلاح: "ده اللي عايز يبطل سجاير بيعاني"

السيسي عن رفع رواتب المعلمين: "باقي الشعب مستعد يضحي وميطلبش زيادة؟"

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى بضرورة الاستفادة من الخبرات الدولية المتميزة فى مجال التعليم الجامعى، وذلك من خلال إجراء توأمة بين الجامعات المصرية والجامعات الأجنبية المرموقة، بما يسهم فى تطوير المناهج التعليمية واستخدام طرق التدريس الحديثة وتدريب الشباب فى مختلف المجالات، فضلاً عن الارتقاء بمستوى الجامعات المصرية واستعادة مكانتها بين الجامعات العالمية. كما وجه الرئيس بضرورة العمل على تنمية الموارد الذاتية للجامعات بما يساعدها فى تطوير خدماتها التعليمية. جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس، اليوم، بالمجلس الأعلى للجامعات، قبل انعقاد المؤتمر الوطنى للشباب بجامعة القاهرة، بحضور الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، رئيس المجلس الأعلى للجامعات، والدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم.

وشدد الرئيس على ضرورة الاهتمام بالبحث العلمى فى ظل دوره الرئيسى فى تلبية احتياجات الدولة فى المرحلة المقبلة، باعتباره أساس التنمية المستدامة، كما وجه بدعم الشباب المتميز والمتفوق علمياً وشباب المبتكرين والباحثين، فى ظل ما يمثلونه من طاقة وذخيرة مصر فى المستقبل ونواة للتقدم العلمى والبحثى.

الرئيس يجتمع بالمجلس الأعلى للجامعات ويشدد على الاهتمام بالبحث العلمى باعتباره أساس التنمية المستدامة

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أكد خلال الاجتماع أهمية دور الجامعات فى بناء شخصية الشباب المصرى، مشيراً إلى دورها المحورى فى إطار عملية التنمية الشاملة التى تشهدها مصر فى الوقت الحالى، وذلك باعتبار الجامعات ركناً أساسياً فى بناء الدولة العصرية الحديثة.

كما أكد الرئيس أهمية دور الجامعات فى الارتقاء بمستوى طلبة الجامعات وتنمية مكارم الأخلاق لديهم باعتبار الجامعات امتداداً للمدرسة والبيت المصرى، فضلاً عن تشكيل الوعى عند الطلاب وغرس قيم الوطنية والانتماء، وتأهيلهم لاستكمال مسيرة العمل الوطنى، وتوعية الشباب بما تواجهه مصر من مخاطر وتحديات مختلفة تهدف إلى النيل من مفهوم الدولة.

كما شدد الرئيس على دور الأستاذ الجامعى باعتباره القدوة للطلبة والشباب وأحد العوامل الرئيسية فى تنمية مواهبهم العلمية والثقافية ومساعدتهم على مواكبة التغيرات والتطورات المتسارعة التى يشهدها العالم فى العصر الحالى. واستعرض الرئيس استراتيجية الدولة خلال الفترة المقبلة لتنمية الإنسان المصرى، مشيراً إلى أن تطوير قطاعى التعليم والصحة يحتل صدارة أولويات تلك الاستراتيجية، مؤكداً فى هذا الإطار دعم الدولة للجامعات المصرية ولمختلف المؤسسات التعليمية فى مصر، فى جهودها للتطوير واستخدام أفضل الأساليب والمناهج التعليمية الحديثة لما فيه صالح أبناء الشعب المصرى.

وأضاف السفير بسام راضى أن وزير التعليم العالى والبحث العلمى وأعضاء المجلس الأعلى للجامعات وجهوا الشكر للرئيس على الدعم الذى يتم تقديمه للجامعات، مشيرين إلى أن عقد المؤتمر الوطنى للشباب فى جامعة القاهرة يأتى بمثابة رسالة تشجيع للجامعات باعتبارها محراباً للعلم، كما يمثل بداية لعودة دور الجامعات التاريخى الرائد فى المجتمع المصرى، مؤكدين فى هذا الإطار دور الجامعات فى بناء الوطن وتأهيل الشباب للمشاركة فى الحياة العملية وخدمة وطنهم بالصورة المثلى التى تلبى طموحات وآمال الشعب المصرى.

وقد أهدى رئيس جامعة القاهرة بهذه المناسبة الرئيس درع الجامعة، ووقع الرئيس عبدالفتاح السيسى فى سجل كبار الزوار بجامعة القاهرة، وذلك على هامش انطلاق فعاليات اليوم الأول للمؤتمر الوطنى السادس للشباب فى جامعة القاهرة 2018.